مثليو أوروبا يساندون انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي

أخبار الصحافة

مثليو أوروبا يساندون انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبيجمعيات المثليين في أوروبا تدعم انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hlds

نشرت صحيفة "إيزفيستيا" مقالا بشأن دور جمعية المثليين الأوروبية في التعجيل بقبول أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي، على الرغم من إعلان بوروشينكو أن أوكرانيا لن تسمح بزواج المثليين.

جاء في مقال الصحيفة:

بدأت جمعيات وروابط المثليين في أوكرانيا وأوروبا ليس فقط بتقديم الدعم والمساندة الإعلامية للقيادة الأوكرانية، بل وبتمويل حملتها بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، مقابل ضمان كييف منح المثليين الأوكرانيين مزيدا من الحقوق والحريات.

فقد قدم فرع الجمعية الدولية للمثليين في أوروبا بمختلف صنوفهم الدعم الإعلامي وغير ذلك لزملائهم في أوكرانيا خلال استطلاع الرأي الأخير، الذي أُجري في هولندا بشأن شراكة أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، وعملهم كحلقة وصل بين مثليي البلدين.

ويقول السكرتير الصحفي لفرع الجمعية في أوروبا يوريس لافريكوفس إن نتائج الاستطلاع جاءت مخيبة للآمال، "لذلك نحن ندافع عن مصالحهم في كل مكان". وبحسب لافريكوفس، فإن جمعية المثليين تقدم الدعم اللازم للمثليين في 45 دولة. ولكن شكل الدعم مختلف من دولة إلى أخرى.

ويضيف "التعاون والدعم المقدمان إلى البلد المعني يرتبطان بالمتطلبات اللازمة ووفق متطلبات محددة. أي يمكن أن يكون بتنظيم ندوات نعلمهم فيها كيفية التصرف أمام القضاء وكيفية تنظيم الرابطة أو الجمعية. كما نقدم المساعدة اللازمة في الاتصالات بينهم ونساعدهم في تنظيم الحملات. وفي بعض الأحيان نعمل مع رئاسة جمعية المثليين إذا طلبت ذلك. وفي ظروف معينة لا نتواصل مع الحكومات الوطنية. ولكنْ إذا طلب منا المساهمة كخبراء، فإننا عند ذلك نحضر اللقاءات مع السلطات.

وأكثر من هذا، يستغل فرع الجمعية الدولية للمثليين في أوروبا وجود مقره في بروكسل، على مقربة من مقار العديد من المنظمات والمؤسسات الأوروبية والدولية، لطرح مسألة عضوية أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي وفق المعلومات التي يستلموها من كييف مباشرة.

تظاهرة للمثليين في بروكسل

يقول نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي أندريه كليموف إن مسألة حقوق المثليين في أوكرانيا تستخدم لأغراض أنانية؛ حيث إن القيادة الأوكرانية تعلن في الداخل أن الحاجة إلى جمعية المثليين هي لتعجيل قبول أوكرانيا في أوروبا.

إن القيادة الأوكرانية تخدع المثليين، الذين يظنون أن التحول إلى الليبرالية يجري فعلا. لكنَّ آمالهم ستخيب في المستقبل.

ومع ذلك، ومن دون النظر إلى دعم تطلعات أوكرانيا، لم تظهر بروكسل استياءها من تصريحات بيترو بوروشينكو بعدم السماح بزواج المثليين بصورة قانونية، خاصة أنه كان يخطط لتقديم مشروع قانون في نهاية عام 2017 يسمح بموجبه زواج المثليين رسميا. وإن زعماء جمعيات المثليين في أوروبا يثقون بأن تصريحات بوروشينكو ليست سوى مناورة للتوفيق بين مصالح مختلف طبقات المجتمع.

رئيس أوكرانيا بيترو بوروشينكو

ووفق قولهم، فإن تصريحات بوروشينكو هي خطاب سياسي بحت، ولا سيما عند لقائه رجال الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية، عندما قال إنه ما دام رئيسا للدولة فلن يسمح بزواج المثليين في أوكرانيا.

ولكن الأوضاع تتغير والبلدان تتطور؛ حيث ستصل أوكرانيا مع مرور الوقت كبقية الدول الأوروبية إلى مستوى لن تكون فيه مسألة زواج المثليين مشكلة كبيرة ومعقدة. أي إن تصريحات بوروشينكو هدفها المحافظة على علاقات جيدة مع الكنيسة.

بوتين يجيب على أسئلة الصحفيين في مؤتمر سنوي خاص أمام أكثر من ألف مراسل