الحرب في سوريا تحفز صناعة طائرات الشحن الروسية

أخبار الصحافة

الحرب في سوريا تحفز صناعة طائرات الشحن الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkfl

كتب فلاديمير موخين في صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" أن الحرب في سوريا كشفت عن جملة من العيوب في قطاع صناعة طائرات الشحن وطائرات التزود بالوقود وأن الجهات المعنية تعكف على إزالتها.

وذكر موخين في تعليقه أن العمل مستمر في الوقت الراهن في مصنع أوليانوفسك لإنتاج الطائرات على تصنيع زهاء 30 طائرة شحن من نوع "إيل-76 أم دي-90 أ" الثقيلة، مشيرا إلى أن العيوب التي ذكرها تكمن بشكل رئيس في نقص عدد طائرات الشحن والطائرات الثقيلة، وطائرات التزويد بالوقود جوا.

وأعاد موخين إلى الأذهان ما صرح به نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف مؤخرا، حيث كشف عن تبني مجمع صناعة الطائرات الروسي برنامج تصميم طائرة ثقيلة جديدة، وإبرام عقد بين وزارة الدفاع ومصنع أوليانوفسك لإنتاج طائرات جديدة للتزود بالوقود جوا من نوع "إيل-76 أم دي-90 أ".

وذكّر كذلك، بأن روسيا وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي، استمرت في استخدام طائرات الشحن القديمة، فيما بقي العمل في قطاع طائرات الشحن الثقيلة مستمرا بشكل مشترك مع اوكرانيا، في إطار مصنع "أنطونوف" الشهير للطائرات. وأشار كذلك، إلى أن هذا التعاون استمر حتى تدهورت العلاقات بين موسكو وكييف في أعقاب انضمام القرم إلى روسيا سنة 2014، حيث علقت كييف وقف جميع أشكال التعاون التقني والعسكري مع موسكو، الأمر الذي خلص إلى شلل العمل كليا في المصنع المذكور ومكتب تصميماته.

واعتبر موخين في تعليقه، أن توقف "أنطونوف" عن العمل لا يعني تخلي روسيا عن مشاريع الطائرات الثقيلة، وتأخرها في هذا المجال، وأورد في هذا الصدد ما أفصح عنه نائب وزير الدفاع الروسي حيث قال: "علينا في الوقت الراهن العمل على تصنيع طائرة طموحة لصالح وزارة الدفاع الروسية، وتلبية متطلبات قطاع الطيران المدني أيضا".

واستذكر موخين كذلك، أن يوري سليوسار رئيس "الشركة الموحدة لصناعة الطائرات"، أكد قبل عام، أن مشروع طائرة "يارماك" الثقيلة قيد البحث والدراسة، فيما تقرر تكليف مصنع أوليانوفسك بتصنيع طائرة شحن جديدة من نوع آخر، لا سيما وأنه تكدست لدى المصنع المذكور الخبرة اللازمة بعد أن أوكل إليه تحديث جميع طائرات الشحن الروسية الثقيلة "روسلان" وهي الأكبر في العالم.

وأشار كذلك، إلى أنه تقرر مع بداية العام الجاري، إلغاء مشاريع طائرات الشحن القديمة، على أن يركز مجمع صناعة الطائرات الروسي على تصنيع طائرات شحن جديدة حمولتها 80 طنا وما فوق.

وبالوقوف على سير تنفيذ هذه المشاريع، لفت موخين النظر إلى التأخير المسجل في تطبيق برنامج تصنيع طائرات "إيل-76 أم دي-90 أ"، حيث من المنتظر ووفقا للعقد المبرم بين وزارة الدفاع ومصنع أوليانوفسك، أن يتسلم الجيش الروسي 39 طائرة من هذا النوع مع حلول العام 2018.

وفي الختام، لفت موخين النظر إلى أن إدارة مصنع أوليانوفسك الجديدة، قد أطلقت جملة من الإجراءات اللازمة لترشيد العملية الإنتاجية، وحل مشكلة النقص في الكوادر، مسخرة في ذلك الأموال التي ستحصل عليها من وزارة الدفاع، خاصة وأن الرئيس فلاديمير بوتين جدد التأكيد مرة أخرى في الحوار المباشر مع المواطنين مؤخرا، أنه لن يتم تقليص الإنفاق على الحجوزات الحكومية في قطاع التصنيع الحربي.

المصدر: "نيزافيسيمايا غازيتا"

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة