طوكيو ترسل سفنها الحربية إلى الجزر المتنازع عليها

أخبار الصحافة

طوكيو ترسل سفنها الحربية إلى الجزر المتنازع عليها سفن حربية يابانية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhjk

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى الجزر المتنازع عليها في بحر الصين، مشيرة إلى أن اليابان والصين لن تقدما تنازلات في النزاع الحدودي المستمر بينهما.

جاء في مقال الصحيفة:

لن تقدم اليابان ولا تقدم الصين أي تنازلات في النزاع الحدودي بينهما، فما إن أعلنت اليابان بأن الجزر المتنازع عليها ستعتبر في الكتب المدرسية جزرا يابانية، حتى أعلنت الصين أنها صينية.

هذه المبارزة الكلامية تجري على خلفية تعزز علاقات اليابان مع الفيلبين وفيتنام، الباحثتين عن حماية من الغزو الصيني. وحسب رأي الخبراء، لو لم تكن اليابان تشعر بدعم أمريكي لما تحركت بهذه الصورة.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الخارجية الصينية في المؤتمر الصحفي الذي عقده ردا على قرار اليابان، إلى أن السياسيين اليابانيين يفسرون التاريخ بصورة خاطئة. والأسوأ من هذا هم والشباب لا يعترفون بالغزو الياباني للصين وبلدان آسيا الأخرى.

جزر سينكاكو (دياويو) غير المأهولة هي موضع نزاع بين اليابان والصين، يقول رئيس مركز الدراسات اليابانية في معهد الشرق الأقصى، فاليري كيستانوف،: "موقف البلدين متباين تماما وليس فيه ما يشير إلى التقارب. اليابانيون يسيطرون على هذه الجزر ولا تهمهم احتجاجات الصين. أما الصين فتعتبر أن اليابان استولت بصورة غير شرعية على هذه الجزر وعليها إعادتها.

جزر سينكاكو

لهذه الجزر أهمية استراتيجية كبيرة للبلدين، لكونها تسيطر ممر الملاحة الدولية في بحر الصين الشرقي، إضافة لهذا حسب التقييم الأولى هذه الجزر فهي غنية بالنفط والغاز ومياهها غنية بالأسماك.

مثل هذه نزاع حاصل بين اليابان وكوريا الجنوبية، سيئول تملك جزرا يطلق عليها "دوكدو" وطوكيو تسميها "تاكيشيما" وتعتبر أن سيئول احتلت هذه الجزر وعليها إعادتها، أما الأخيرة فترفض ذلك وتدعي ملكية الجزر.

جزر دوكدو

الصين تنتهج سياسة هجومية، حيث أرسلت سفنها إلى جزر سينكاكو، وفي بعض الأحيان تدخل مياهها الإقليمية (منطقة الـ 12 ميل)، واليابان يتخوف من أن تحتل الصين هذه الجزر بالقوة، لذلك فهي تعتمد على اتفاقية الدفاع المشترك مع الولايات المتحدة، ففي حال استخدمت الصين القوة واستولت على الجزر سوف تضطر الولايات المتحدة بموجب الاتفاقية تقديم المساعدة اللازمة لليابان، وهذا يضمن عدم نشوب الحرب في الوقت الحاضر.

وتعمل اليابان تحت راية اعتراض "الغزو الصيني" وحماية حرية الملاحة. ولكنها لا تشارك في الخفارات التي تقوم بها السفن الأمريكية والفلبينية والفيتنامية.

ومن المقرر أن تزور سفن حربية يابانية جزر الفليبين وفيتنام في شهر أبريل/نيسان المقبل، لإجراء مناورات بحرية بمشاركة أسطولي البلدين.

ويأمل رئيس وزراء اليابان شينزو آبي في أن يصدر عن قمة G7 التي ستعقد في طوكيو خلال الربيع الجاري بيانا يؤكد على ضرورة مراعاة قوانين الملاحة في بحر الصين الجنوبي. مثل هذا البيان يكون بمثابة شجب بناء الصين منشآت عسكرية عند الجزر المتنازع عليها.

قمة مجموعة G7

أما الصين فتحاول منع طرح هذه المسألة في قمة G7، وقال دبلوماسي صيني خلال لقائه ممثل الخارجية اليابانية، إن اليابان ليس طرفا في هذا النزاع ولكنه يتصرف وكأنه طرف رئيس فيه. وهذا يشير الى أن اليابان لا يسعى إلى تحسين علاقاته بالصين، فطوكيو لا تنوي التنازل، وأعضاء مجموعة G7 لهم مصالح اقتصادية وتجارية كبيرة مع الصين، لذلك لا يمكن التكهن بما إذا كانوا سيوافقون على مشروع القرار الياباني أم لا.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة