الولايات المتحدة تبتز أوروبا بالخطر الروسي

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تبتز أوروبا بالخطر الروسيالولايات المتحدة تبتز أوروبا بالخطر الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcam

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الى الاستراتيجية الجديدة في الدفاع عن أوروبا التي وضعها البنتاغون، مشيرة الى انها وضعت روسيا في صف واحد مع خطر الارهاب.

جاء في مقال الصحيفة:

قدمت المؤسسة العسكرية الأمريكية نسخة مستحدثة من استراتيجية الدفاع عن أوروبا، تتضمن اعتبار روسيا الخطر الرئيسي الى جانب الارهاب. وتشكل هذه اشارة الى شركائهم في أوروبا بضرورة تحمل جزء من النفقات العسكرية. خاصة وان ميزانية البنتاغون قلصت بمقدار 15 مليار دولار.

وتشير قيادة القوات الأمريكية في أوروبا الى ان عام 2015 كان الأكثر توترا منذ انتهاء الحرب الباردة. ولكن رغم هذا استمرت الولايات المتحدة في تنفيذ التزاماتها امام حلفائها في الناتو.

وتتضمن الاستراتيجية الجديدة ست أولويات للسنوات 3-5 المقبلة. منها التحذير من الخطر الروسي، والتعاون مع اعضاء الناتو، والحفاظ على الشراكة الاستراتيجية الأمريكية، ومكافحة التهديدات الخارجية، وضمان الجاهزية القتالية للقوات المسلحة، والتركيز على الأهداف الرئيسية.

يقول قائد القوات الأمريكية في أوروبا الجنرال فيليب بريدلاف، إن أوروبا مهددة من الشمال والشرق والجنوب، فروسيا "تزيد من سلوكها العدواني" في شرق أوروبا وبدأت بعسكرة القطب الشمالي. ومن الجنوب أوروبا مهددة من "داعش"، وقال "لقد انجزت قيادتنا عملا مهما، بتركيز الانتباه بنفس المستوى على النزعة الانتقامية لدى روسيا والهجرة الجماعية والارهاب".

ارهابيون

ليس في هذه الاستراتيجية المحدَّثة ما يثير العجب. فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين صادق يوم 31 ديسمبر/كانون الأول 2015 على استراتيجية الأمن القومي الروسي المحدَّثة، المتضمنة اعتبار الناتو مثابة الخطر الرئيسي الذي يهدد روسيا. إضافة الى هذا جاء فيها ان روسيا "استعرضت قدرتها على ضمان سيادتها واستقلالها ووحدة اراضيها، وحماية مصالح مواطنيها في الخارج"، مما اقلق الدول الأوروبية التي تقطنها نسبة كبيرة من الناطقين باللغة الروسية. وقد فند الناتو في بداية يناير/كانون الثاني الجاري هذه الادعاءات مشيرا الى ان لا أساس لها من الصحة.

من جانبه قال رئيس قسم الأمن الأوروبي في معهد الدراسات الأوروبية دميتري دانيلوف: "لقد جرت في الولايات المتحدة إعادة نظر في التقييم السياسي للتهديدات والمخاطر التي تهدد الغرب. لذلك فإن استراتيجية الناتو تبنى وفق الرؤيا الأمريكية، ولم يُتوقع جديد بعد اقرار معاهدة ويلز واعادة هيكلة القوات المسلحة على الطريقة الأمريكية. وإن كل ما نشر في الوثائق العسكرية ما هو إلا انعكاس للواقع. أضف إلى هذا رد الولايات المتحدة على تحديث القوات المسلحة الروسية".

اجتماع الناتو

قريبا سيقدم وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر ميزانية وزارته لعام 2017، ويفترض ان يشير فيها الى المواد الأساسية والأولويات التي تتطلب تمويلا حكوميا.

ويواجه كارتر حسب معطيات مجلة "Politico" معارضة من جانب قيادة القوات البحرية التي ليست راضية عن نيته شراء مقاتلات وغواصات ومعدات للحرب الالكترونية وعدم تخصيص مبالغ لشراء السفن الحربية.

كما اقترحت الادارة الأمريكية تخفيض عدد افراد القوات المسلحة الأمريكية الى 450 الف فرد، وقد رد عضو لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ ايريك فانينغ بالقول: "قبل سنتين عندما حددنا العدد بـ 450 ألفاً لم يكن هناك "داعش" ولم تكن روسيا".

من جانبه اشار وزير الدفاع الأمريكي الأسبق روبرت غيتس الى ان عزلة البنتاغون تضعف القدرة الدفاعية للبلاد، "واعتقد ان جزءاً من المشاكل سببه عدم وجود تنبؤ مسبق وتخطيط للموارد التي ستخصص للعسكريين". والمسألة الأخرى هي أنه يجب على العسكر الاقتصاد في شراء المعدات بمقابل تحسين جودتها.

جنود من أوروبا

ويضيف دانيلوف "ان مواجهة الخطر الروسي اشارة للأوروبيين بأن عليهم تحمل جزء من هذه الأعباء الى جانب الولايات المتحدة، وهذا ما نلاحظه خلال السنوات الأخيرة، حيث يسعى البنتاغون الى اجبار الدول الأوروبية على زيادة مخصصاتها الدفاعية". ويتساءل هل ستتمكن الولايات المتحدة من اقناع أوروبا بإعادة تسليح قواتها لمواجهة "الخطر الروسي".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة