الموعد النهائي

أخبار الصحافة

الموعد النهائي مفاوضات "السداسية" وايران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwfz

تطرقت صحيفة "نوفيه إزفيستيا" في مقال لها الى المفاوضات بين ايران و"السداسية" بشأن برنامج طهران النووي، مشيرة الى انه من المحتمل جدا ان يتم التوقيع على صيغة الاتفاق النهائي بينهما.

جاء في مقال الصحيفة المعنون" الموعد النهائي" مايلي:

من المحتمل ان يعلن اليوم في فيينا عاصمة النمسا عن ابرام اتفاقية بشأن البرنامج النووي الايراني بين ايران و"السداسية" الدولية. بموجب هذه الاتفاقية سيتم رفع العقوبات المفروضة على ايران، وسيكون بإمكانها تسويق النفط الخام في اسواق النفط العالمية، مما سيؤدي الى انخفاض اسعاره.

استمرت هذه المفاوضات عدة ايام، وتم تمديد الفترة المحددة لها اربع مرات. إلا انه في هذه المرة تؤكد كافة المصادر ان المفاوضات ستنتهي يوم 14 تموز/يوليو الجاري. وكانت طهران وواشنطن قد اعلنتا مرارا انهما  سارتا الى هذه اللحظة لمدة 12 سنة.

ويذكر ان وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري موجود في فيينا منذ اكثر من اسبوعين، وهذه أطول فترة زمنية يقضيها وزير خارجية الولايات المتحدة خارج حدود بلاده منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، مما يشير الى اهتمام واشنطن بتوقيع الاتفاقية مع ايران.

في البيت الأبيض يعتقدون ان توقيع الاتفاقية مع ايران بشأن برنامجها النووي سيكون اهم انجاز ليس فقط لكيري في منصب وزير الخارجية، بل ولباراك أوباما منذ تسنمه منصب رئيس الدولة.

يكمن جوهر الاتفاقية في موافقة ايران على تقليص برنامجها النووي مقابل تخفيف معظم العقوبات المفروضة عليها. كما توافق ايران على السماح للمفتشين الدوليين بزيارة مواقعها النووية وتفتيشها.

البرنامج النووي الايراني

ان توقيع الاتفاقية لا يعني انها ستدخل حيز التنفيذ فورا، لأنه في البداية يجب ان تصادق عليها جميع الأطراف. وحسب التوقعات فإن كيري واوباما سيواجهان صعوبة كبيرة في اقناع الكونغرس بالمصادقة عليها، خاصة وانه تحت سيطرة الأغلبية الجمهورية. ولأجل تجاوز "فيتو" الرئيس يحتاج الجمهوريون الى كسب 12 عضوا من الحزب الديمقراطي الى جانبهم. وفي حالة استخدام حق "الفيتو" من جانب اوباما على قرار الكونغرس بعدم المصادقة على الاتفاقية، عليهم الحصول على ما لا يقل عن 67 صوتا في مجلس الشيوخ لتجاوزه خلال مدت 22 يوما، في حين لا توجد في البرلمان الايراني فترة زمنية محددة للمصادقة على هذه الإتفاقية.

بعد مصادقة جميع الأطراف ورؤساء الدول المشاركة في المفاوضات على هذه الوثيقة ترفع الى هيئة الأمم المتحدة لتدرج في قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الغاء العقوبات الدولية المفروضة على ايران.

نفط ايران

فقط بعد اتمام هذه الاجراءات تبدأ عملية ايقاف عمل اجهزة الطرد المركزي في ايران ويرفع الوقود النووي من المفاعلات النووية ويتم تخفيض مخزون اليورانيوم منخفض التخصيب. كل هذا سيتم تحت اشراف خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

في نفس هذا الوقت يعطي اوباما اوامره بالتحضير لرفع العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على ايران، ونفس الشيء سيقوم به الاتحاد الأوروبي. وتختتم هذه الاجراءات برفع كافة العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على ايران.

بالتأكيد سيؤدي توقيع هذه الاتفاقية الى عودة ايران الى سوق النفط العالمية، وبهذا الخصوص يقول المحلل الروسي ميخائيل كروتيخين، بأنه على الرغم من ان عملية رفع العقوبات ستحتاج الى فترة زمنية قد تطول، إلا ان ايران سيكون بإمكانها طرح كميات كبيرة من النفط الخام(المخزون لديها) في السوق الذي يقدر حجمه بـ70 مليون برميل، وستبدأ باستخراج النفط من الحقول التي توقف العمل بها بسبب العقوبات. كل هذا سيؤدي حتما الى انخفاض اسعار النفط في السوق العالمية. 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة