روسيا تلغي "ترانزيت الناتو" عبر الأراضي الروسية

أخبار الصحافة

روسيا تلغي روسيا تلغي ترانزيت الناتو عبر الأراضي الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gsvv

نشرت صحيفة "نيزافيسيمويا غازيتا" مقالا تحت عنوان "روسيا تلغي ترانزيت الناتو" عبر الأراضي الروسية. وجاء في المقال:

وقع رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف يوم الاثنين الماضي قرارا حكوميا يقضي بإغلاق ترانزيت الأسلحة والآليات الحربية عبر الأراضي الروسية. وينص القرار على أنه اتخذ بسبب انتهاء سريان مفعول القرار الدولي المرقم 1386 الصادر عن مجلس الأمن الدولي الذي مدد مفعوله أكثر من مرة في السنوات الماضية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى هذا القرار في ديسمبر/كانون الأول عام 2001. وبموجب هذا القرار تم تشكيل القوات الدولية لدعم الأمن في أفغانستان. ودعا القرار الدول المجاورة لأفغانستان وغيرها من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تقديم ما تراه ضروريا من المساعدة لقوات التحالف الدولي ، بما في ذلك الترانزيت، ومنح طائرات التحالف الحق بتحقيق رحلات جوية فوق أراضيها.

ورأت موسكو آنذاك أن هذا القرار هو عنصر هام لإحلال الاستقرار والأمن في المنطقة، ومن شأنه مساعدة التسوية الفعالة في أفغانستان.

ووقع حلف الناتو مع روسيا في ابريل/نيسان عام 2008 اتفاقية نقل شحنات الناتو عبر الأراضي الروسية. وكان البند الذي يقضي بتحقيق 4500 رحلة جوية لطائرات الناتو في أجواء روسيا سنويا بندا محوريا في تلك الاتفاقية.

وبحثت آنذاك أيضا مسألة إنشاء مركز لوجيستي دائم في مدينة أوليانوفسك الروسية لاستقبال الشحنات القادمة إلى أفغانستان والواردة إليها. لكن تلك الفكرة لم تطبق بحجمها الكامل بسبب الموقف الرافض لها الذي اتخذتها المعارضة السياسية الروسية التي رأت أن إنشاء هذا المركز سيعني إنشاء قاعدة عسكرية للناتو في الأراضي الروسية.

وحتى بعد أن حلت البرودة في العلاقات الروسية الأمريكية واحتدت المواجهة بين روسيا والولايات المتحدة استمرت الرحلات الجوية لطائرات الناتو في الأجواء الروسية(من وإلى أفغانستان) رغم أن روسيا كانت تحذر مرار عبر قنوات دبلوماسية من احتمال إلغاء الترانزيت عن طريق النقل الجوي والبري عبر الأراضي الروسية من وإلى افغانستان .

وأصبح انتهاء سريان مفعول القرار الدولي رقم 1386 في ديسمبر/كانون الأول عام 2014 مبررا رسميا لاتخاذ القرار الحكومي الروسي بوقف الترانزيت.
وقالت الصحيفة إن الأمريكيين مضطرون منذ الآن إلى البحث عن طرق أخرى لنقل اسلحتهم وآلياتهم الحربية من أفغانستان دون المرور بالأراضي الروسية.