جنرال الناتو بريدلاف: خلال عشرين سنة لم نتمكن من جعل روسيا شريكا

أخبار الصحافة

جنرال الناتو بريدلاف: خلال عشرين سنة لم نتمكن من جعل روسيا شريكاالجنرال فيليب بريدلاف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grdu

تناولت صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" التقرير الذي قدمه القائد العام لقوات الناتو في أوروبا الجنرال فيليب بريدلاف بشأن نشر قوات جديدة فيها واسباب ذلك.

جاء في مقال الصحيفة:

التقرير الذي أعده الجنرال بريدلاف، ليس سوى تبريرا لنشر قوات اضافية في أوروبا. من هذا التقرير يتضح، ان حلف شمال الأطلسي "الناتو" ينوي ضرب عصفورين بحجر واحد: تحت شعار السيطرة على عمليات هجرة نشطاء "داعش" وتحركاتهم في أوروبا يريد الحلف تزويد وتجهيز الجيش الأوكراني عسكريا وبشكل كامل لكي يحافظ على وحدة اراضي البلاد.

وأكد بريدلاف على أن قوات الناتو في أوروبا انخفضت خلال 20 سنة بنسبة 75 بالمائة. ولكن عندما اتضح ان روسيا لم تتحول الى شريك، برزت ضرورة اعادة القوات الى حالتها التي كانت ابان "الحرب الباردة".

وأوضح جنرال الناتو بريدلاف هذا للصحفيين بقوله – عندما كان النقيب فيليب بريدلاف يخدم في اللواء الثاني التابع لفرقة المشاة الثالثة، كان في ألمانيا فيلقان وأكثر من 400 ألف عسكري في أوروبا، أما الآن فعددهم لا يتجاوز 64 ألف فقط. لقد اعتقدنا بأننا نسير في الطريق الصحيح لانضمام روسيا الى الغرب. لقد حاولنا جعل روسيا صديقا أو شريكا خلال 20 سنة، والآن أدركنا اننا لم نتقدم خطوة واحدة في هذا المجال. لذلك أعتقد انه من العقل ان نخطو خطوة الى الوراء.

قوات الناتو في أوروبا

يثق الجنرال بريدلاف، بأن موسكو تقود وتوجه شرق أوكرانيا، ويقول لذلك فإن البنتاغون يستخدم مصطلح القوات الروسية والأوكرانية في هذا النزاع. ويضيف "لقد شاهدنا قيادة عسكرية تعمل هناك خلال فترة طويلة، لأن الانفصاليين لم يكونوا في بداية النزاع منظمين جيدا كقوة عسكرية. كما لاحظنا جهود روسيا في تنظيمهم وتزويدهم بالمعدات. اعتقد ان القيادة العسكرية الروسية هناك كبيرة".

وأعلن الجنرال أن الحدود الشرقية لأوكرانيا مفتوحة لمرور القوات والمواد الغذائية والأموال والناس والمعدات، لذلك يفترض ان القوات "الموالية" لروسيا، تعد لهجوم واسع في الدونباس. كما ان المناورات الروسية في القطب الشمالي تقلقه لذلك يجب تعزيز العمليات الاستكشافية وحتى اجراء مناورات مماثلة هناك.

واعترف بريدلاف، بعدم إمكانية معرفة ما الذي ستفعله روسيا لاحقا، مؤكدا "ولا يمكننا معرفة نوايا بوتين، إلا بعد ما يفعله. وهذا يشهد على تعزيز وتنامي الإمكانيات الروسية، حيث يجري تحديث القوات المسلحة والخطط الاستراتيجية الطموحة. كما نعلم بأن بوتين يتفاعل فقط مع القوة ويبحث عن إمكانية اضعافها. علينا ان نعزز قواتنا الرادعة لكي نسيطر على نواياه التكتيكية".

الدرع الصاروخية في أوروبا

وحسب قوله تحاول موسكو فصل أوكرانيا عن الغرب. وقال " إن موسكو ستستمر بالضغط على الحكومة الأوكرانية لغاية تحقيق هذا الهدف. إن بوتين يريد ان تتحول أوكرانيا الى منطقة نفوذه، وان لا تميل الدول المجاورة لبلده الى الناتو. أنا واثق انه سوف يستمر بالضغط في هذا الاتجاه".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة