توقع قرب نهاية ازدهار النفط الصخري

أخبار الصحافة

توقع قرب نهاية ازدهار النفط الصخريوحدة استخراج النفط الصخري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqjn

تناولت صحيفة "نوفيه ازفيستيا" مستقبل صناعة النفط الصخري والتطورات التي يتوقع خبراء النفط حصولها في مجال استخراجه في الولايات المتحدة الأمريكية.

جاء في مقال الصحيفة:

حسب خبراء ومحللي وكالة "Bloomberg" الدولية، من المفترض ان تختنق ثورة النفط الصخري التي انتشرت في ما وراء المحيط خلال السنوات الأخيرة والتي غطت خارطة الطاقة في العالم. ومن المحتمل ان يحدث بعد الانهيار المتوقع لأسعار النفط في الاسواق العالمية في شهر مايو/أيار المقبل.

ليس هذا التنبؤ السلبي الوحيد الذي يخص النفط الصخري. فحسب وكالة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) سيبدأ انتاج النفط الصخري بالانخفاض في شهر مايو/ايار المقبل. ويتفق مع هذه التنبؤات محللو Deutsch Bank وGoldman Sachs وIHS .

وكالة معلومات الطاقة الأمريكية

تستند هذه التوقعات السلبية الى انخفاض قيمة العقود النفطية الآجلة الى ادنى حد منذ ست سنوات. هذا الانخفاض سيؤدي الى وقف أغلب عمليات حفر مكامن النفط الصخري وطرد آلاف العمال. حسب معطيات شركة الخدمات النفطية Baker Hughes Inc تعمل حاليا في استخراج النفط الصخري في الولايات المتحدة 760 وحدة فقط، وهذا يشكل اقل عدد خلال السنوات الخمس الماضية.

يحذر الخبراء من ان استمرار وقف عمل معدات الحفر، سيؤدي في النهاية الى انخفاض انتاج النفط الصخري بسرعة. وحسب توقعات (EIA) سينخفض حجم الانتاج خلال شهري مايو/ايار ويونيو/حزيران المقبلين بمقدار 70 ألف برميل يوميا.

يقول المحللون ان ثورة النفط الصخري كانت السبب في اختلال ميزان العرض والطلب في أسواق النفط العالمية، مما أدى الى انخفاض اسعار النفط الى النصف تقريبا. المفارقة تكمن في أن النفط الصخري يستخرج بتكنولوجيا التكسير الهيدروليكي للطبقات الصخرية ذات الكلفة العالية، والربحية المنخفضة. أي أنها يمكن ان تكون ذات جدوى اقتصادية فقط عندما تكون اسعار النفط مرتفعة.

استخراج النفط الصخري

عموما، تدور عمليات استخراج النفط الصخري في الولايات المتحدة في حلقة مفرغة، لأنها كانت ستتطور في حالة اسعار النفط المرافعة، ولكن بفضل طرح كميات كبيرة من هذا النفط، فاقت الطلب، انخفضت اسعاره في الأسواق العالمية، لذلك اصبح استخراج النفط الصخري غير اقتصادي.

من جانب آخر، لا يتفق محلل شركة RusEnergy، ميخائيل كروتيخين مع هذه التنبؤات المتشائمة، وحسب رأيه فإن ثورة استخراج النفط الصخري في الولايات المتحدة تسير على قدم وساق، والبرهان على ذلك ان كميات النفط المستخرجة في الولايات المتحدة خلال شهر مارس/آذار الماضي بلغت 9.32 مليون برميل يوميا. ويضيف: بحلول عام 2030 ستصبح الولايات المتحدة دولة مصدرة للنفط.

ويقول كروتيخين: "ستنعكس هذه الحالة  في أسواق النفط العالمية ببساطة، أولا ستنخفض أسعار النفط الخام، ثانيا سيعاد رسم خارطة حركة النفط ومنتجاته، وستفقد بلدان الخليج اهميتها في اسواق النفط. طبعا قد تتضرر المصالح الروسية ايضا، لأن أوروبا ستقلص توريداتها من النفط والمنتجات النفطية الروسية".