روسيا تستعد لخوض حرب النجوم

أخبار الصحافة

روسيا تستعد لخوض حرب النجوملقطة من الفيلم "حرب النجوم"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpsz

نشرت صحيفة "نيزافيسيمويه فوينيه أوبوزرينيه" مقالا تحت عنوان "روسيا تستعد لخوض حرب نجوم".

تطورت عملية تصنيع أنظمة الدفاع الجوي في روسيا إلى مستوى جديد، وذلك بعد تصميم منظومة "أس – 500 " (بروميتي) للصواريخ المضادة للجو والفضاء.

صرح بذلك نائب قائد قوات الدفاع الجوي والفضائي الروسية اللواء كيريل ماكاروف في تصريح أدلى به يوم السبت 11 أبريل/نيسان لإذاعة "روسكايا سلوجبا نوفوستي" الروسية.

وأضاف قائلا: "لا تزال منظومة "أس – 500 " (بروميتي) للصواريخ المضادة للجو قيد التصنيع. لكننا نعرف أن القوات الروسية ستبدأ في تزويد وحداتها للدفاع الجوي والفضائي بهذه المنظومة بعد فترة".

وأوضح اللواء أن "أس – 500" هي كلمة جديدة في صناعة الصواريخ الدفاعية، علما أن المرحلة الماضية شهدت تصنيع أنظمة الدفاع الجوي من جهة وأنظمة الدفاع الفضائي من جهة أخرى. أما منظومة "أس – 500 " (بروميتي) فتقترن فيها وظائف كلا النظامين (الصواريخ المضادة للجو والصواريخ المضادة للفضاء). وتقضي المنظومة الجديدة بمكافحة الطائرات (الأهداف الإيروديناميكية) والصواريخ البالستية العابرة للقارات، في آن واحد.

أنظمة الدفاع الجوي في روسيا إلى مستوى جديد

وقال اللواء إنه من المخطط البدء باستخدام المنظومة الجديدة بحلول عام 2017. وكشف اللواء عن بعض المواصفات المميزة للمنظومة حيث قال إنها قادرة في آن واحد على اكتشاف وتدمير حتى 10 أهداف باليستية (صواريخ عابرة للقارات) محلقة بسرعة تصل إلى 7 كيلومترات في الثانية". وأضاف أن "أس – 500" يجب أن تتفوق حسب مواصفاتها على منظومة "أس – 400" الروسية التي تتزود بها حاليا وحدات الدفاع الجوي الروسية، وتتفوق أيضا على مثيلتها الأمريكية "باتريوت باك – 3" ( Patriot Advanced Capability - 3 ).

وأشار ناطق باسم قوات الدفاع الجوي والفضائي الروسية مؤخرا إلى أن منظومة "أس – 500" يفترض أن تندمج مستقبلا مع منظومة الدرع الصاروخية الروسية "آ – 135" التي يجب أن تحل محلها منظومة الدرع الصاروخية الحديثة "آ – 235" التي من المؤمل أن تستلمها قوات الدفاع الجوي والفضائي بحلول عام 2017 أيضا.

وتنقل الصحيفة عن نائب قائد قوات الدفاع الجوي والفضائي الروسية اللواء كيريل ماكاروف قوله إنه حتى منظومة "أس – 400" باتت تطلق صواريخها إلى مدى أبعد مما كان عليه سابقا، وذلك بفضل صاروخ جديد انتهى اختباره مؤخرا حيث استعرض قدرته على تدمير أهداف على مدى 400 كيلومتر.

وأوضح اللواء أن روسيا شهدت في السنوات الأخيرة نشر 19 كتيبة لمنظومة "أس – 400" ، ما يعادل 152 منصة لإطلاق الصواريخ.

وأردف اللواء قائلا: "من المعروف أن الولايات المتحدة كانت قد تبنت عقيدة توجيه ضربة شاملة خاطفة تشكل خطورة على روسيا. وقد يتراوح وقت توجيه الضربة بين 40 دقيقة إلى 2.5 ساعة. كما تقضي العقيدة باستخدام طائرات وأجهزة فضائية فرط صوتية (تفوق سرعتها سرعة الصوت 20 مرة) من شأنها أن تعمل في الجو والفضاء على حد سواء.

طائرات وأجهزة فضائية فرط صوتية

ويرى الخبراء أن بوسع تلك المنظومات تدمير الأهداف على مدى 8 آلاف كيلومتر، لذلك فإن منظومة "أس – 500" الروسية عبارة عن رد روسي حقيقي على خطر توجيه ضربة شاملة خاطفة.

المصدر: " RT "

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة