هل انتفت الحاجة للناتو؟

أخبار الصحافة

هل انتفت الحاجة للناتو؟ حلف الناتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gn4v

تناولت صحيفة "نوفيه ازفيستيا" في مقال لها التصريحات التي تطلق هنا وهناك عن ضرورة انشاء جيش موحد للاتحاد الأوروبي.

جاء في مقال الصحيفة:

دعا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الى انشاء جيش موحد للاتحاد الأوروبي، على أن تناقش هذه المسألة خلال قمة الاتحاد التي ستنعقد في شهر يونيو/حزيران المقبل.

جاءت دعوة يونكر، خلال التصريحات التي ادلى بها الى صحيفة "Die Welt " الألمانية، دون أن يخفي الهدف من انشاء هذا الجيش، حيث قال "طبعا انشاء الجيش الأوروبي وزجه في المعركة مباشرة غير ممكن. ولكن هذا الجيش الموحد سيظهر لروسيا مدى جديتنا في الدفاع عن القيم الأوروبية".

جان كلود يونكر

تبع ذلك تصريحات اطلقها الممثل الرسمي للمفوضية الأوروبية مارغريتيس شناس، الذي أعلن ان فكرة يونكر سوف تناقش خلال قمة الاتحاد التي ستنعقد في يونيو/حزيران المقبل، لتحديد مدى إمكانية انشاء الجيش الأوروبي الموحد، وقال "انا اعتقد، بأنه يجب أن نتجاوز هذه التصريحات، وعلينا دراسة جوهر المشكلة. ولكننا لم نصل الى المرحلة المناسبة".

ليست فكرة انشاء الجيش الأوروبي الموحد جديدة. لقد رأس يونكر حكومة لوكسمبورغ سنوات طويلة  (تعداد جنود وضباط لوكسمبورغ 900 شخص فقط)، وهو من المتحمسين جدا لإنشاء هذا الجيش، حتى أنه ادرجها في برنامجه خلال الحملة الانتخابية لمنصب رئيس المفوضية الأوروبية. حسب رأي يونكر، هذه القوات ستتصرف بالأموال المخصصة للشؤون الدفاعية بصورة افضل، إضافة الى تعزيز التكامل الأوروبي. فمثلا سيساعد الجيش في توحيد السياسة الخارجية وفي مسائل الشؤون الدفاعية.

طبعا لا يوجد موقف موحد من هذه المسألة في الاتحاد الأوروبي، كما هو الحال في مسائل السياسة الاقتصادية تجاه روسيا، التي يتهمها الغرب بتأجيج النزاع في جنوب شرق أوكرانيا. فمن جانب تدعو جمهوريات البلطيق وبولندا حلف الناتو الى تشديد الموقف من روسيا، معتمدة بالدرجة الأولى على الولايات المتحدة أكثر مما على أوروبا الموحدة.

جنود حلف الناتو

يقول مدير مركز تحليل تجارة الأسلحة في العالم، ايغور كوروتشينكو، إن ألمانيا بالذات هي صاحبة فكرة انشاء الجيش الأوروبي الموحد "لأنها تريد تعزيز تأثيرها في أوروبا. واعتقد ان هناك فرصة لإنشاء هذا الجيش، وان كل شيء مرتبط بالرغبة والأموال".

كم سيكلف انشاء هذا الجيش، غير معروف. أما ما يخص الرغبة، فإن بريطانيا تقف على طول الخط ضد هذه الفكرة. فقد أكد رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون مرارا وتكرارا بأنه لن يدعم هذه الفكرة بأي شكل كانت، وقال "إن موقفنا واضح جدا، مسألة الدفاع، هي مسؤولية الدولة المعنية وليس الاتحاد الأوروبي، ولن نغير هذا الموقف بشأن هذا الأمر". طبعا ودون شك، تلعب دورها هنا الولايات المتحدة التي تعتبر بريطانيا بالنسبة لها حليفها القديم والمقرب.

ان انشاء جيش أوروبي موحد، تعتبره الولايات المتحدة تهديدا لوحدة الناتو. لأن ظهور"جيش داخل جيش" ضمن اطار الناتو سوف يزعزعه. إضافة لهذا تقف ضد فكرة انشاء الجيش الموحد، تجربة العمليات العسكرية في ليبيا عام 2011 ، حيث كان الأوروبيون على رأس الائتلاف، ولم يتمكنوا من كسر مقاومة الجيش الليبي الضعيف خلال فترة طويلة، على العكس من العملية العسكرية( الناتوية) السريعة التي اطاحت عام 2003  بصدام حسين.