الغرب يهدد روسيا بالصواريخ المجنحة ايضا

أخبار الصحافة

الغرب يهدد روسيا بالصواريخ المجنحة ايضاالغرب يهدد روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmsw

تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" قرار الرئيس الأمريكي بشأن تمديد العقوبات المفروضة على روسيا سنة أخرى، كما أشارت الى التهديدات التي اطلقها وزير الدفاع الأمريكي الجديد ضد روسيا.

مدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما سريان مفعول العقوبات المفروضة على روسيا سنة أخرى، بعد ان تشاور مع زعماء الاتحاد الأوروبي. وتزامنا مع ذلك هدد وزير الدفاع الأمريكي الجديد، أشتون كارتر، روسيا باتخاذ الإجراءات اللازمة إذا لم تنفذ بنود الاتفاقية الخاصة بتدمير الصواريخ المتوسطة والقريبة المدى. من جانبها تنفي الخارجية الروسية هذه المزاعم الأمريكية.

أوباما يمدد العقوبات ضد روسيا

كما أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، انه ستأخذ بعين الأعتبار نتائج اللقاءات الخاصة بالتحضير لقمة الاتحاد الأوروبي التي ستنعقد في بروكسل يومي 19 و20 من الشهر الجاري. كما ان رئيس الحكومة الايطالية سوف يشرح موقف الغرب الموحد للقيادة الروسية خلال زيارته الى موسكو التي تبدأ يوم الخميس 5 مارس/آذار الجاري.

من جانب آخر أشار المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش الى ان وزارة الخارجية الروسية تلفت الانتباه الى ما يلي: "حالما ظهرت علامات تسوية الأزمة الأوكرانية، بدأت واشنطن التي كان لها يد في الانقلاب الذي وقع في كييف العام الماضي، بدأت من جديد في زعزعة الأوضاع. والآن وبعد ان اصبح وقف اطلاق النار أمرا واقعا بموجب اتفاقية مينسك – 2 ، تعود الادارة الأمريكية من جديد الى إطلاق التهديدات بشأن تمديد العقوبات القديمة وفرض عقوبات جديدة ضد بلدنا وضد جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من طرف واحد". أليست هذه محاولة لتقويض الثقة الضعيفة التي ظهرت بين طرفي النزاع، ومحاولة لعرقلة عملية السلام؟.

صواريخ تريؤمف متوسطة المدى

من جانبه أعلن قائد القوات البرية الأمريكية في أوروبا الجنرال بين هودجز، أنه حتى لو أن توريد الأسلحة القاتلة(لأوكرانيا) لم يحسم نتيجة الحرب في أوكرانيا، فسوف تضغط أمهات الجنود الروس على الرئيس الروسي، بسبب فقدانهن لأولادهن في هذه الحرب. وحسب تقديرات القيادة العسكرية الأمريكية، هناك حوالي 12 ألف جندي روسي يقاتلون الى جانب قوات الدفاع الشعبي في شرق أوكرانيا. وأضاف وهناك 29 ألف آخرين في شبه جزيرة القرم و50 ألفا يرابطون على الحدود "للتدخل السريع في حالة الحاق هزيمة بقوات الانفصاليين". ويضيف، ردا على هذا ترسل الولايات المتحدة الى أوروبا 220 دبابة اضافية ومعدات عسكرية أخرى.

عدا هذا، ذكرت صحيفة "Defense News" التي تغطي نشاطات وزارة الدفاع الأمريكية، أن الوزارة مستعدة لإرسال مجموعات من المستشارين والخبراء العسكريين (كل مجموعة تضم 300 شخص) الى أوكرانيا لتدريب قواتها المسلحة.

أما وزير الدفاع اشتون كارتر، فقال ردا على سؤال في الكونغرس، بشأن احتمال انتهاك موسكو لاتفاقية تدمير الصواريخ ذات المدى المتوسط والقصير، فقال، إن هذا سيجبر الولايات المتحدة على اتخاذ اجراءات جوابية في ثلاثة اتجاهات - الدفاع الفعال، والردع، والإجراءات المضادة المتمثلة في انتاج منظومات صواريخ مماثلة. وحسب قوله، يتعين على موسكو ان تدرك ان خرق الاتفاقية "هو طريق ذو اتجاهين".

حسب رأي محلل الشؤون العسكرية في "ديلي جورنال" الروسية الكسندر غولتز، ان الاتهامات المتبادلة بشأن تنفيذ اتفاقية تدمير الصواريخ ذات المدى المتوسط والقصير التي وقعت عام 1987 بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، برزت مع اشتداد الأزمة الأوكرانية، لذلك "يمكن ان نخمن ماذا سيطلب منا الأمريكيون. استنادا الى ما تنشره وسائل الاعلام، انهم سيطالبون بوقف اختبارات الرؤوس القتالية لصواريخ "اسكندر" التي مداها أعلى من المدى المسموح به في الاتفاقية المذكورة. إذا ما تم تنفيذ تهديدات البنتاغون، فسوف نعود الى الأوضاع التي كانت سائدة في نهاية سبعينيات القرن الماضي، عندما كان بإمكان الصواريخ السوفيتية المتوسطة والقصيرة المدى، ضرب لندن وبون، والصواريخ الأمريكية المنشورة في أوروبا ضرب موسكو ولينينغراد".

صاروخ اسكندر

كما أشار الكسندر غولتز، الى ان الأميرال ديمبسي رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، ألمح قبل سنة تقريبا الى أن الولايات المتحدة يمكن ان تنشر غواصات تحمل صواريخ كروز المجنحة في بحر البلطيق التي لا تشملها الاتفاقية. ويقول "اخذا بالاعتبار الكيفية التي تتطور وفقها علاقاتنا مع الولايات المتحدة، لا يستبعد هذا".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة