الصراع من أجل فرض النظام

أخبار الصحافة

الصراع من أجل فرض النظاممؤتمر ميونيخ الدولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gkml

تناولت صحيفة "كوميرسانت" انعقاد المؤتمر الدولي للأمن في مدينة ميونيخ الألمانية يوم 6 فبراير/شباط الجاري.

جاء في الموضوع:

ينطلق اليوم في ميونيخ المؤتمر الدولي للأمن، الذي وصف بالتاريخي مسبقا. يشارك في المؤتمر رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية، لمناقشة سبل وقف "انهيار النظام العالمي القائم" بسبب النزاع الأوكراني وازدياد نشاط  متطرفي "داعش" في العراق وسوريا.

اعد منظمو المؤتمر تقريرا تحت عنوان "انهيار النظام العالمي: كسل المدافعين عنه" وطرحوه قبل انعقاده بشأن الأوضاع العالمية.

أوكرانيا

يعترف معدو التقرير بانه لم يتمكن احد خلال انعقاد المؤتمر السابق، من التكهن بكيفية تطور الاوضاع في العراق بعد ان سيطر الارهابيون على المدن، حيث كان يانوكوفيتش على راس السلطة في أوكرانيا، "اليوم نحن ندرك مدى خطورة الأوضاع في الشرق الأوسط، وان مستقبل العديد من الدول غامض. وفي أوروبا يجري نزاع مسلح، والعلاقات مع روسيا قد تتطور الى مستوى الحرب الباردة".

يقول الخبراء في تقريرهم "الجزء الأعظم من نتائج عمل استمر 25 عاما تبخرت خلال أشهر معدودة. قبل اربع سنوات فقط أعلن الناتو وروسيا بأنهما شرعا في الدخول في شراكة استراتيجية حقيقية. هذا الشيء اليوم يبدو وكأنه من عصر آخر".

داعش

يفهم من التقرير ان ما يقلق الغرب هو ما تسمى "عقيدة بوتين" بشأن السياسة الخارجية، ويشير معدو التقرير "اكد الرئيس بوتين في شهر مارس/آذار 2014 ، على انه ليس فقط مواطني روسيا، بل وكافة الناطقين باللغة الروسية، سيحصلون على الحماية من جانب روسيا". ويتساءلون "هل سيشمل هذا دولا أخرى تقيم فيها اقلية روسية، كما حصل في القرم وشرق أوكرانيا؟".

من القضايا الأخرى التي تقلق الغرب، "هل تنوي روسيا ادارة ظهرها لأوروبا والبحث عن شركاء في مناطق أخرى؟. وهل تعلم القيادة الروسية مدى ابتعادها عن الغرب؟ وكيف ستتعامل موسكو مع نتائج العقوبات المفروضة عليها، وانخفاض اسعار النفط وهروب رؤوس الأموال؟". يأمل معدو التقرير الحصول على اجابات وافية على هذه التساؤلات خلال مؤتمر ميونيخ، من وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف الذي يرأس الوفد الروسي الى المؤتمر.

ميركل وهولاند

يذكر ان مؤتمرميونيخ في السنة الماضية، شهد مناقشة حادة بين لافروف ونظيره الأمريكي كيري وسكرتير الناتو آنذاك راسموسين. أما اليوم فيبدو ان الأنظار متجهة نحو جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيس أوكرانيا بيترو بوروشينكو. إن حجم وشدة الاتهامات التي سيوجهونها لروسيا، سيكون مرتبطا بنتائج مباحثات ميركل وهولاند مع بوتين يوم 6 فبراير/شباط الجاري.