طهران تعيد رسم علاقاتها مع الغرب

أخبار الصحافة

طهران تعيد رسم علاقاتها مع الغربايران في مواجهة جديدة مع الغرب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gkjf

نشرت صحيفة "كوميرسانت" موضوعا تطرقت فيه الى ردود الفعل عن مسابقة رسوم الكاريكاتور التي نظمتها السلطات الايرانية بشأن الـ"هولو كوست".

جاء في الموضوع:

نظمت السلطات الايرانية مسابقة لرسوم الكاريكاتير مكرسة للـ "هولوكوست" للسخرية من ما يقال عن ابادة اليهود. جاء هذا كرد على الرسوم الساخرة التي نشرتها صحيفة "تشارلي إيبدو" الفرنسية عن النبي محمد.

أن هذه المحاولة الأولى للسخرية من المحرقة "هولوكوست"، بعد استلام الرئيس الاصلاحي حسن روحاني السلطة، تشير الى تعاظم دور المحافظين(الايرانيين) الذين يراهنون على المواجهة مع الولايات المتحدة واسرائيل. كما ان هذه المسابقة تخدم مواقف رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو الذي يطالب الولايات المتحدة بعدم توقيع اتفاقية نووية مع ايران.

الرئيس الايراني روحاني

للمرة الثانية تنظم هذه المسابقة في ايران، ويسمح للرسامين المحليين والاجانب المشاركة فيها برسوم ساخرة لفضح، كما يعتقد منظمو المسابقة،  ما يشاع خطأ عن ابادة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية. وسوف تمنح جوائز مالية للفائزين الثلاثة الأوائل قيمتها 12و8 و5 آلاف دولار على التوالي. وتعرض رسومهم في متحف الفن المعاصر بطهران.

تعيد هذه المسابقة ايران الى عهد الرئيس السابق احمدي نجاد والمواجهة مع الولايات المتحدة واسرائيل. حاول نجاد اثبات عدم وجود اي ابادة لليهود خلال الحرب، ونظم بشأن هذه القضية عام 2006  مؤتمرا دوليا تحت عنوان "استعراض المحرقة - رؤية عالمية" وكذلك مسابقة لرسوم الكاريكاتير عن نفس الموضوع.

احمدي نجاد

تنظيم المسابقة الثانية هو علامة واضحة لعودة ايران الى النهج الايديولوجي الذي صاغه احمدي نجاد الذي حاول الرئيس الحالي(حسن روحاني) الابتعاد عنه بعد استلامه السلطة، و تطبيع العلاقات مع الغرب والتوصل الى حلول وسطية مع "السداسية" الدولية بشأن المشكلة النووية الايرانية. كانت البداية في إعادة تشغيل العلاقات مع الولايات المتحدة وتخفيف حدة التوتر مع الغرب.

إن محاولة الشك بحقيقة الـ"هولوكوست" ونفيها، تعتبرها بعض الدول الغربية جريمة جنائية يعاقب عليها، وهذه المحاولة الحالية اصبحت خير هدية لا ارادية تقدم الى نتانياهو، الذي دعا زعماء الغرب الى عدم تصديق ما يقوله الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني، وعدم تقديم أي تنازلات بشأن المشكلة النووية الايرانية. ولكن حتى وقت قريب بقي نتانياهو وحيدا، لرفض زعماء الغرب النظر الى ايران بعينيه.

بنيامين نتانياهو

هذه المسابقة تعطي حجة جديدة مقنعة لعرضها خلال خطاب نتانياهو في بداية مارس/آذار المقبل، الذي سيلقيه امام الكونغرس الأمريكي، دون موافقة البيت الأبيض، قبيل الانتخابات البرلمانية في اسرائيل.

وتجدر الاشارة الى ان الرئيس الأمريكي دعا الى عدم تشديد العقوبات المفروضة على ايران وهدد باستخدام حق الفيتو. أي ان مسابقة رسوم الكاريكاتير تعطي الجمهوريين حجة قوية لتشديد العقوبات.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة