ظهور "خط الجبهة" بين روسيا والناتو

أخبار الصحافة

ظهور روسيا والناتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gjyk

نشرت صحيفة "ترود" موضوعا تطرقت فيه الى العلاقات الحالية بين حلف الناتو وروسيا، و مسألة انشاء الحلف لقوات الرد السريع في البلدان الغربية الواقعة على "خط المواجهة" مع روسيا.

ورد في الموضوع:

صرحت مساعدة وزير خارجية الولايات المتحدة للشؤون الأوروبية والأورآسيوية فيكتوريا نولاند، يوم 28 يناير/كانون الثاني الجاري، في الكلمة التي القتها في معهد بروكينغز للبحوث، قائلة:" يجب على حلف شمال الأطلسي انشاء مقرات قيادة جديدة في عدد من البلدان الأوروبية ونشر قوات الرد السريع هناك"، مشيرة الى ان المقصود هنا 6 دول تقع حسب رأيها على "خط المواجهة".

فكتوريا نولاند

واضافت نولاند: "علينا الاسراع في انشاء هذه المقرات في البلدان الستة. علينا تنفيذ التزاماتنا المتبادلة، وعلى كافة البلدان الأعضاء في الحلف المساهمة في انشاء قوات الرد السريع، التي تتمكن من الرد على التهديدات والمخاطر في الأماكن المضطربة".

لم تحدد نولاند اسماء الدول الستة التي اشارت اليها ، ولكن حسب رأي المحللين، تقصد الدول التي لها حدود مع أوكرانيا. ولكن عدد البلدان التي لها حدود مشتركة مع أوكرانيا سبعة هي بيلاروس، مولدوفا، بولندا، رومانيا، سلوفاكيا، هنغاريا وروسيا. اربع من هذه الدول لم تكن ضمن جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، وهي حاليا اعضاء في حلف الناتو.

وأكدت نولاند ان الناتو منظمة دفاعية، هدفها "ردع العدوان". وأضافت:" ولكن إذا لم تنجح هذه العملية يجب ان نكون على استعداد تام". كما اشارت نولاند الى ان البلدان الصديقة للحلف عليها المساهمة في تكاليف المسائل الدفاعية. وان بعض الحكومات بدلا من تنفيذ التزاماتها المالية "مستعدة للتهرب منها".

قوات الناتو

يشير الخبراء الى انه منذ بداية الأزمة الأوكرانية بدأ حلف الناتو في توسيع وجوده في جمهوريات البلطيق وبلدان أوروبا الشرقية، تحت شعار اجراء مناورات وتدريبات مشتركة مع القوات المسلحة لهذه البلدان.

ويذكر ان سكرتير عام الناتو، ينس شتولتنبرغ، أعلن في الأسبوع الماضي، ان الحلف ينوي انشاء مقرات قيادة ومراقبة في رومانيا وبلغاريا وبولندا وجمهوريات البلطيق. كما تتعزز علاقات الحلف مع أوكرانيا، حيث شهدت بروكسل يوم 27 من الشهر الجاري لقاء مجموعة العمل، أوكرانيا – الناتو، نوقشت فيه مسألة الاصلاحات العسكرية وانضمام أوكرانيا الى عضوية الحلف.

من جانب آخر كان الجنرال الأمريكي فيليب بريدلاف، قائد قوات الناتو في أوروبا، قد أعلن يوم 22 يناير/كانون الثاني الجاري عن استعداده لاستئناف الاتصالات مع رئيس هيئة الاركان العامة الروسية.

ان العلاقة بين روسيا وحلف الناتو قد ساءت بسبب الأزمة الأوكرانية، حيث أعلنت قيادة الحلف وقف كافة اشكال التعاون مع روسيا. ولكن السكرتير الجديد للحلف أعلن عن رغبته في اقامة "علاقات بناءة" مع روسيا، وليس المواجهة. 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة