الناتو غير قادر على الاحتفاظ بقوات الرد السريع

أخبار الصحافة

الناتو غير قادر على الاحتفاظ بقوات الرد السريعقوات الناتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ghex

تطرقت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الى فكرة حلف الناتو لإنشاء شبكة رد سريع على حدود الدول الأعضاء فيه مع روسيا، وقالت ان هذه الفكرة وهم لا يمكن تحقيقه.

وجاء في المقال :

ان الناتو لا يملك الأموال والمعدات لتنفيذ هذه الفكرة. وان مجلة "شبيغل" الألمانية تطرقت الى اسطورة "الغزو الروسي" لأوكرانيا، وتهديدها للدول الأوروبية الأخرى. وحسب قولها، ليس هذا سوى نتيجة لفشل الحلف. ومن المؤسف ان تستخدم للتحريض والكراهية ضد روسيا.

لقد تبين من نتيجة قمة الحلف التي انعقدت في العاصمة الليتوانية فيلنوس، ان نية الحلف انشاء قوات الرد السريع، التي اتفق عليها زعماء الدول الأعضاء في الحلف قبل القمة بأسبوعين، غير واقعية، وغير قابلة للتنفيذ في الوقت الحاضر.

كانت أسس مساهمة هذه القوات في العمليات الحربية للحلف قد وضعت منذ عدة سنوات، قبل الأزمة الأوكرانية "عندما كان الحلف يعتبر روسيا شريكا مسالما". وحسب الخطة الموضوعة، يجب ان تنشأ هذه القوات منذ 1 يناير/كانون الثاني عام 2015 تحت قيادة ألمانية – هولندية مقرها في مدينة مونستر الألمانية. وانه يجب ان يكون قوام تعدادها 5000 عسكري، وبحيث تكون جاهزة في الحالات الطارئة خلال 48 ساعة. ولكن حسب "شبيغل" هذا غير ممكن ابدا.

حلف الناتو

وحسب "شبيغل" يعمل الناتو وفق مبدأ "تدفع الدولة التي ترابط فيها القوات"، ولكن الدول التي يمكنها اعداد قواتها بالسرعة المطلوبة (بريطانيا، المانيا، فرنسا) واجهت مشاكل اجبرتها على تخفيض المخصصات العسكرية. وطبعا دون مخصصات مالية لا يمكن لقوات الرد السريع العمل، خاصة إذا علمنا ان كلفة الانتقال الى منطقة جديدة تبلغ ما لا يقل عن 25 مليون يورو. لذلك يقول احد جنرالات الناتو، "اعداد قوات الرد السريع قد يكون ممكنا، ولكن استخدامها في عمليات حقيقية غير ممكن".

كما تطرقت "شبيغل" الى اسطورة التدخل العسكري الروسي في النزاع الأوكراني، مؤكدة في الوقت نفسه انه لا يتوقع ابدا قيام روسيا بغزو دولة من الدول الأعضاء في حلف الناتو، خاصة وان الأجهزة الاستخباراتية تشير في تقاريرها الى ان روسيا لا تحضر لأي عمل عسكري. وفي هذا الخصوص يقول الخبير بشؤون روسيا، كريستيان نيف "ليس من مصلحة أحد في موسكو استمرار العمليات العسكرية... بالعكس تعمل روسيا على حصول المناطق المنتفضة(في شرق اوكرانيا) على صفة خاصة في أوكرانيا الفيدرالية، وتثبيت ذلك في دستور الدولة".

رغم كل هذا يستمر حلف الناتو في تزويد وسائل الاعلام بأخبار لا تزيد صحتها عن 50 بالمائة. فمثلا أعلن ممثلو الحلف ان 1000 عسكري روسي يقاتلون ضد القوات الأوكراني. ولكن بعدها يعلن الجنرال فيليب بريدلاف ان عددهم 500 فقط. كما ان التعابير غير دقيقة عادة، فقد أعلن هذا الجنرال ان "القوات الخاصة والوحدات العسكرية النظامية الروسية" موجودة في أوكرانيا. ولكنه بعد أيام عاد ليقول، ان المقصود وجود عدد من المدربين والمستشارين الروس لتدريب القوات المنتفضة.