الإصلاحات في مجال الهجرة قد تنهي أوباما

أخبار الصحافة

الإصلاحات في مجال الهجرة قد تنهي أوباماالرئيس الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/geds

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الى المواجهة القائمة بين الرئيس الأمريكي باراك اوباما والكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، بشأن اصلاحات نظام الهجرة، تقول الصحيفة:

أعلن باراك أوباما، عن استعداده لاستخدام صلاحياته كرئيس للسلطة التنفيذية لإجراء اصلاحات في نظام الهجرة، دون اللجوء الى الكونغرس. من جانبهم أعلن الجمهوريون استعدادهم لإقالته من منصبه.

أوضح أوباما في تصريحاته، بأنه يفضل موافقة الكونغرس على اجراء هذه الاصلاحات، ولكن في حال غياب هذه النية لدى المشرعين، فإنه سوف يتصرف بمفرده، وقال "كان بمقدوري ان امتنع عن استخدام صلاحياتي، لولا رغبتي في اجراء اصلاحات في نظام الهجرة، الذي يعترف الكثيرون بأنه  ناقص".

تشير صحيفة نيويورك تايمز، استنادا الى مصدر في الادارة الأمريكية، ان أوباما يخطط للتوقيع على عدد من المراسيم بشأن انشاء منظومة رقابة على الهجرة، التي تهدد بطرد أكثر من 3.3 مليون انسان يعيشون في الولايات المتحدة بصورة غير شرعية ، مقابل منح الإقامة لـ 2.5 مليون شخص يقيمون منذ أكثر من 10 سنوات في الولايات المتحدة، ولكن دون منحهم المساعدات الحكومية. اضافة لذلك تتضمن المراسيم الجديدة تشديد السيطرة على المنافذ الحدودية ورفع مرتبات العاملين في ادارة الهجرة.

مهاجرون

ويذكر ان ادارة أوباما حاولت سابقا امرار الاصلاحات في نظام الهجرة، ولكن المعارضة الجمهورية في الكونغرس لم تسمح بذلك. والآن بعد نتائج انتخابات 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وتعزيز الجمهوريين لمواقعهم في الكونغرس، فإن هذه الاصلاحات لن يكتب لها الحياة، وهذا ما اجبر أوباما على التهديد باستخدام صلاحياته دون موافقة الكونغرس.

يقول نائب رئيس معهد الولايات المتحدة وكندا، فاليري غاربوزوف " ارتفعت أصوات، بعد هذه الانتخابات، تفيد بإمكانية التوصل الى لغة مشركة بين الجمهوريين والديمقراطيين، ولكن هذا لم يحصل، وسوف يستمر الجمهوريون بالضغط، كما فعلوا خلال السنوات الماضية، لكي يبينوا، أن اوباما هو الرئيس الذي يقود البلاد في اتجاه خاطئ".

ويضيف غاربوزوف "بما ان اوباما لن يتمكن من امرار الاصلاحات عبر الكونغرس وانه يفرط في استخدام صلاحياته، لذلك يتهمه الجمهوريون باغتصاب السلطة، وهذا يؤدي مباشرة الى الإقالة".

ويذكر ان أوباما في خطابه في قمة العشرين، أعلن انه لن يتخلى عن اصلاحات نظام الهجرة رغم التهديدات التي يطلقها الجمهوريون. من جانبه قال زعيم الجمهوريين جون بينير، بأنه سيعارض اصلاحات أوباما مهما كلف الأمر. أما المجموعة برئاسة تيد كروز من تكساس، فقد هددت بالوقوف ضد أي مبادرة للرئيس في هذا المجال، حتى إذا تطلب الأمر نسف ميزانية الدولة للسنة القادمة.