"الدولة الاسلامية" تزيح "القاعدة" من موقعها

أخبار الصحافة

الدولة الاسلامية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gdwo

نشرت صحيفة "كوميرسانت" موضوعا يتعلق بـ "الدولة الاسلامية" وازاحتها "القاعدة" من موقعها كالمنظمة الارهابية رقم واحد في العالم.

مع استمرار التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بتنفيذ ضربات جوية ضد "الدولة الاسلامية" في العراق وسوريا، يزداد عدد انصار هذه "الدولة" خارج حدود العراق وسوريا، حيث أعلنت العديد من مجموعات المجاهدين في شمال افريقيا التي كانت تابعة لتنظيمات "القاعدة"، عن مبايعتها لأبو بكر البغدادي(زعيم تنظيم الدول الاسلامية).

منذ أن قطعت "الدولة الاسلامية" علاقاتها مع "القاعدة" وأعلنت الخلافة في كافة المناطق الواقعة تحت سيطرتها في العراق وسوريا، أعلنت منظمات اسلامية كبيرة في أفغانستان وباكستان كانت تابعة "للقاعدة"، مبايعتها لأبي بكر البغدادي.

كما أعلنت تشكيلات "القاعدة" في الجزائر وتونس وليبيا، عن تشكيل مجموعة "جند الخلافة"، وقد أنتقد مسؤول "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" عثمان العاصمي، قيادة "القاعدة" لعدم اندماجها مع "الدولة الاسلامية"، ووعد بتأسيس "الخلافة" في الجزائر قريبا.

أما في مصر، فقد تراجع صراع السلطة مع "الاخوان" الى المرتبة الثانية، بعد الاعلان عن تشكيل مجموعة "جند الخلافة" التي انتقدت "الاخوان" بسبب عدم تنفيذهم الشريعة بصورة حازمة، وأعلنت دعمها لمجموعة "أنصار بيت المقدس" التي تنشط في شبه جزيرة سيناء، والتي أعلنت مؤخرا مبايعتها وطاعتها لأبي بكر البغدادي.

الدولة الاسلامية

وحسب قول الممثل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، بيرناردينو ليون، يسعى مسلحو "الدولة الاسلامية" الى توحيد المجموعات المسلحة المختلفة في منظمة واحدة، مشيرا الى ان الأوضاع تسير نحو الأسوأ بسرعة، وقد يتطلب الأمر تدخلا من جانب المجتمع الدولي.

وحسب رأي الخبراء، ان ازدياد شعبية "الدولة الاسلامية" خارج حدود العراق وسوريا، وخاصة في شمال افريقيا واليمن وأفغانستان وباكستان، يشير الى أن "القاعدة" فقدت لقب "المنظمة الارهابية رقم واحد في العالم". لأن زعماءها المحليين يشعرون بضغط كبير من جانب انصارهم، الذين يطالبون بالتقارب مع "الدولة الاسلامية" ويعتبرون قادة "القاعدة" غير عصريين.

ويقول خبير من مركز بيغن-السادات للدراسات الاستراتيجية، ان ضعف الحكومة في العراق وسوريا، ساعد في تعزيز مواقع "الدولة الاسلامية" واعلانها "الخلافة" باعتبارها الهدف النهائي. ويضيف، واسم "الخلافة" مسألة دعائية تهدف الى إظهار توسع "الدولة الاسلامية" المستمر، وهذا يشير الى ان "الدولة الاسلامية، قد اخذت من "القاعدة" لقب "المنظمة الارهابية الدولية رقم واحد".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة