منظمة التجارة العالمية تحاول الخروج من الأزمة

أخبار الصحافة

منظمة التجارة العالمية تحاول الخروج من الأزمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x22p

حول تأثير اللعب غير النظيف في العلاقات الأميركية الصينية في أنشطة منظمة التجارة العالمية، كتب دانيلا مويسيف، في "نيزافيسيمايا غازيتا":

افتُتحت أعمال المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي. وفي الظروف التي تميل فيها عمليات العولمة إلى تقليص دور هذه المنظمة، وحيث القوتان العظميان ــ الولايات المتحدة والصين ــ في حالة مواجهة، فليس من السهل تحقيق وحدة جميع أعضاء المنظمة البالغ عددهم 164 عضواً. وبالإضافة إلى قضايا الاستثمار، وقطاع صيد الأسماك، والزراعة، والأمن الغذائي، تجري الآن معالجة سؤال أوسع بكثير: ما مدى استعداد البلدان لإصلاح منظمة التجارة العالمية وتقديم تنازلات من أجل جعل السوق حرة على نطاق العالم.

لقد وجه دونالد ترامب ضربة قوية للمنظمة من خلال استخدام حق النقض ضد تعيين قضاة جدد بعد انتهاء صلاحية القضاة القدامى. ونتيجة لذلك، فإن آلية حل النزاعات لا تزال غير سارية المفعول.

تعد مشاركة الاقتصاد الرائد في العالم في شؤون منظمة التجارة العالمية أمرًا حيويًا، لكن بايدن لا ينوي اتخاذ خطوات جادة قبل الانتخابات. ومع ذلك، فليس لدى المنظمة أدنى شك في أن ترامب يمكن أن يدفنها تماما، إذا نفذ وعوده بفرض ضريبة 10% على جميع السلع الأجنبية، وهو ما يتناقض مباشرة مع قواعد المنافسة الحرة.

وفي الصدد، قال الباحث في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أليكسي بورتانسكي، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "منذ بداية القرن، تسببت أحداث مختلفة، بما في ذلك فشل جولة الدوحة، وأزمة العام 2008، والجائحة، والحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، والصراع بين روسيا وأوكرانيا، في عرقلة التجارة الدولية. وتعطلت سلاسل التوريد. في الولايات المتحدة، طوروا فكرة  تقديم تفضيلات في التعامل مع الدول التي تعد حليفة أيديولوجية".

هناك نجاح محدود في مسائل الزراعة ودعم البلدان النامية، ومع ذلك يمكن وصف حال المفاوضات بالـ "معقد".

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز