شي جين بينغ لن يسمح للولايات المتحدة بجر فيتنام إلى المعسكر الأمريكي

أخبار الصحافة

شي جين بينغ لن يسمح للولايات المتحدة بجر فيتنام إلى المعسكر الأمريكي
شي جين بينغ لن يسمح للولايات المتحدة بجر فيتنام إلى المعسكر الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wify

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير سكوسيريف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن محاولات واشنطن وطوكيو دق إسفين بين بكين وهانوي.

 

وجاء في المقال: من المقرر أن يزور وزير الخارجية الصيني وانغ يي فيتنام اليوم الخميس. لديه ما يناقشه هناك. الصين هي الشريك التجاري الأكبر لفيتنام. وقبل وانغ، زار وزير التجارة الصيني فيتنام، ووعد بفتح السوق الصينية على نطاق أوسع. وكان من المقرر أن يقوم الرئيس الصيني شي جين بينغ بزيارة إلى هانوي، ولكن جرى تأجيلها ومن المرجح أن تتم في ديسمبر.

للوهلة الأولى، لا يبدو أن شيئا يمكن أن يطغى على الصداقة الصينية الفيتنامية. لكن الواقع مختلف. تشير صحيفة غلوبال تايمز، صوت بكين في الخارج، في تعليقها، إلى أن فيتنام واليابان قامتا للتو بترقية علاقتهما إلى "شراكة استراتيجية شاملة". حدث ذلك خلال زيارة الرئيس الفيتنامي فو فان ثونغ إلى طوكيو.

وتذكّر الصحيفة بأن فيتنام، مثلها مثل اليابان، لديها نزاعات إقليمية مع الصين في البحار. ومن الواضح تماما أن اليابان استغلت زيارة الرئيس الفيتنامي "لتأجيج العداء" بين الفيتناميين والصينيين، ولدق إسفين بينهما. هدف طوكيو هو تحويل فيتنام إلى شريك سياسي وثيق ووجهة للاستثمارات الأجنبية التي كان يمكن أن تذهب إلى الصين. لكن فيتنام، كما تقول صحيفة غلوبال تايمز، ليست حريصة على الانضمام إلى لعبة الولايات المتحدة واليابان باسم احتواء الصين. والواقع أن خطة فيتنام تتلخص في إعادة تشكيل سلاسل التوريد الدولية لمصلحتها، بدعم من الولايات المتحدة واليابان. لا شيء أبعد من ذلك. أما تطوير علاقات فيتنام مع اليابان، وكذلك مع الولايات المتحدة، فلا يعني أنها تريد الدخول في صراع مع الصين، كما تقول الصحيفة.

ومن المميز أن الولايات المتحدة، بعد زيارة بايدن، بدأت تعرض على هانوي أسلحة يمكن استخدامها في القتال من أجل الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا