الصقر الأمريكي تحاصره ذئاب ذات سيادة

أخبار الصحافة

الصقر الأمريكي تحاصره ذئاب ذات سيادة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v0e1

تحت العنوان أعلاه، نشرت "إكسبرت رو" مقالا حول ما ينتظر الولايات المتحدة من تحالف روسيا والصين.

وجاء في المقال: يبدو أننا نشهد بداية تشكيل تحالف كبير تحت قيادة الصين أو رعايتها، من شأنه أن يعزز اتفاقية سلام بشأن أوكرانيا، يمكن أن تشمل نظريًا الصين وتركيا والبرازيل والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والهند. مع احتمال مفاوضات مع أوروبا. على أقل تقدير، تعد بكين بالتحرك في هذا الاتجاه وستستقبل خلال الأسابيع المقبلة رئيسي البرازيل وفرنسا، وكذلك رئيس الوزراء الإسباني.

بدرجة عالية من الاحتمالية، سترفض الولايات المتحدة المشاركة في هذه الصيغة، لكن يمكن للزملاء الأوروبيين الاستغناء عن الراعي الأمريكي، كما كان الحال في اتفاقيات مينسك.. وفي هذه الحالة، يمكن أن تقدم جمهورية الصين الشعبية ضمانات إضافية للاتفاقية وحوافز اقتصادية للمشاركين.

ما يجري ليس الأكثر فائدة بالنسبة لواشنطن: يجري تشكيل معسكر بديل أمام أعين العالم، وتتقلص مساحة واشنطن للمناورة. وهي تستعيد بشكل متزايد مكانة الصقر المتعطش للحرب. ولكن، خلاف الأحداث في العراق قبل 20 عامًا، هناك عدد أقل فأقل من الحِملان اللامبالية في العالم ومزيد من الذئاب ذات السيادة.

وهذا ليس سوى جزء صغير من تلك التغييرات، "الأولى منذ مائة عام"، التي تقودها موسكو وبكين معًا.

لقد تحققت تحذيرات بطريرك السياسة العالمية، زبيغنيو بريجنسكي، فقد حذر منذ العام 1997 من احتمال تحالف كبير بين روسيا والصين "لا يقوم على الأيديولوجيا إنما من خلال المظالم المشتركة" ومن شأنه أن يتحدى الهيمنة الأمريكية. لا شيء جيدا، بحسب الراحل بريجنسكي، فالإمبراطورية الأمريكية في هذه الحالة ليست في ألقها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا