الغرب فقد إمكانية إنقاذ العالم من الأزمة الاقتصادية

أخبار الصحافة

الغرب فقد إمكانية إنقاذ العالم من الأزمة الاقتصادية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uz5j

تحت العنوان أعلاه، كتبت أولغا ساموفالوفا، في "فزغلياد"، حول مؤشرات على خروج القطاع المالي في الغرب عن السيطرة.

 

وجاء في المقال: يحاول الغرب، على عجل، إخماد نيران الأزمة المصرفية ومنعها من الانتشار في الاقتصاد العالمي. ومع ذلك، فالأسواق غير واثقة من أن الغرب سيتكيف معها. يشير ارتفاع سعر الذهب وانخفاض أسعار النفط إلى الاستعدادات لكساد عالمي جديد.

وفي الصدد، قال مؤسس مدرسة الاستثمار العملي فيدور سيدوروف: "هناك سبب واحد فقط لارتفاع أسعار الذهب وانخفاض أسعار النفط يعود إلى ثقة الأسواق في أن الركود العالمي سيأتي قريبًا".

والآن، لا ترى الأسواق أن الغرب سيكون قادرًا على إخماد الحريق. فـ "الأسواق تنتظر الأزمة وفقًا للسيناريو التالي: سوف يفشل بنك الاحتياطي الفدرالي والبنك المركزي الأوروبي في إنقاذ البنوك الأمريكية والأوروبية، وسوف تستمر المعدلات المرتفعة في إحداث خسائر متزايدة في النظام المالي. وبعد ذلك نتوقع أزمة اقتصادية عالمية، يكون أبرز مظاهرها انخفاض الطلب والاستهلاك، على التوالي. وهذا ما سيؤدي إلى انخفاض أسعار النفط. لقد بدأت الأسواق بالفعل في تحديد هذه الاتجاهات. ونتيجة لذلك، فإن النفط آخذ في الانخفاض، وسعر الذهب، باعتباره الأصل الدفاعي الرئيس في كل الأوقات، آخذ في الازدياد".

لماذا يشك المستثمرون والأسواق في إمكانية إنقاذ الاقتصاد؟ "لأن المنظمين في وضع مختلف تمامًا عما كانوا عليه، على سبيل المثال، في العام 2008، عندما كانت أسعار الفائدة في البنك المركزي عند أدنى مستوياتها منذ عقود، وكذلك كان التضخم. ثم أتيحت لهم الفرصة لضخ السيولة في النظام المالي، وإنقاذ البنوك المهمة على مستوى النظام، دون خوف من عواقب تسارع ارتفاع التضخم".

الآن، الوضع مختلف. فالغرب يواجه التضخم المرتفع منذ فترة طويلة، والمخاطر كبيرة بالفعل. وقد تؤدي زيادة أخرى في معدلات الفائدة إلى تفاقم المشاكل في القطاع المصرفي: فقد تنهار مثل بيت من ورق.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز