الخبراء يجدون أثرا بريطانيًا في الهجوم على المطارات الروسية

أخبار الصحافة

الخبراء يجدون أثرا بريطانيًا في الهجوم على المطارات الروسية
صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ubp3

تحت العنون أعلاه، كتب سيرغي فالتشينكو، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول إمداد كييف بطائرات مسيرة هجومية وتوجيهها بواسطة الأقمار الصناعية.

 

وجاء في المقال: كتبت قناة Resident Telegram، نقلاً عن مصدر في مكتب الرئيس الأوكراني، عن التورط المحتمل لأجهزة المخابرات البريطانية في الهجوم الذي نفذ، في 5 و6 ديسمبر، على منشآت طيران في مدن روسية بعيدة. وبحسب القناة، فإن الهجمات التي استهدفت مطار "دياغيليفو" في منطقة ريازان و"إنجلز" في منطقة ساراتوف نفذتها "طائرات مسيرة حديثة تلقاها مكتب الرئيس (زيلينسكي) من الاستخبارات البريطانية".

بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ العملية بتوجيه من الأقمار الصناعية في الوقت الفعلي. وهذا، بحسب الخبراء ما جعل من الممكن توجيه الضربة أثناء تزويد الطائرات بالوقود والذخيرة الكاملة، مراهنين على تفجيرها.

وقد علق العضو السابق في البرلمان الأوكراني، أوليغ تساريف، على هذه الرسالة، بالقول: "من بين جميع الاحتمالات، هذا هو الاحتمال الأكثر منطقية".

حقيقة أن القوات المسلحة الأوكرانية لم تكن لتتمكن، من دون مساعدة الأنغلوساكسونيين، من تنفيذ مثل هذه الهجمات، ألمح إليها الخبير العسكري، محرر مجلة "ترسانة للوطن"، أليكسي ليونكوف، فقال: "دقة المسار تعتمد على دقة الإحداثيات التي قدمها الأنغلوساكسونيون. لقد قاموا برقمنة خريطة روسيا منذ وقت طويل، لذا فإن رسم المسار مسألة تقنية ومهنية".

وبالمناسبة، فبمجرد نشر التقارير عن الغارات على مطاري إنجلز ودياغيليفو، سارعت الولايات المتحدة إلى نفي مشاركتها، وأعلنت أنها قد تقصدت تسليم كييف قذائف قصيرة المدى لأنظمة صواريخ HIMARS حتى لا تتمكن القوات الأوكرانية من استخدامها لضرب الأراضي الروسية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا