حيلة قديمة: هل ستحتل الولايات المتحدة مكان النفط الروسي في أوروبا

أخبار الصحافة

حيلة قديمة: هل ستحتل الولايات المتحدة مكان النفط الروسي في أوروبا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uboz

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي مانوكوف، في "إكسبرت رو"، حول تطابق مؤقت بين مصالح أوبك والاتحاد الأوروبي.

وجاء في المقال: قررت أوبك+، الأحد 4 ديسمبر، عدم المساس بحصص إنتاج النفط وتركها عند مستوى مليوني برميل يوميا كما كانت في أكتوبر.

وقبل ذلك بثلاثة أيام، اتفق الاتحاد الأوروبي على تحديد سقف سعر للنفط الروسي عند 60 دولارًا للبرميل.

فأكدت روسيا أنها لن تبيع النفط للدول التي انضمت إلى سقف الأسعار.

على خلفية هذه الأحداث، التي لا شك في أن أهميتها تتجاوز سوق النفط، لم تلق الأخبار عن انخفاض إنتاج النفط في الولايات المتحدة الاهتمام المنتظر. من الواضح أن ثورة النفط الصخري تسير نحو أفول، وقد لا تعود أبدًا.

نقلت رويترز شكاوى منتجي النفط من انخفاض إنتاجية الآبار عما كان مأمولًا وتوقعات إدارة معلومات الطاقة بانخفاضها أكثر.

بل، ذهب جون هيس من شركة هيس إلى أبعد من ذلك. فقد حذر من أن بعض شركات النفط الصخري ربما تستمر عقدا آخر، على الأكثر، أو ما يزيد قليلاً عن عشر سنوات، لا أكثر. وذكّر بأن العديد منها قد أفلس بالفعل.

في غضون ذلك، أصبح الاتحاد الأوروبي أكبر سوق لتصدير النفط الأمريكي، وفقًا لبلومبرغ. فهذه السوق تتلقى الآن نفطًا أمريكيًا أكثر مما حصلت عليه آسيا في أوائل العام 2022.

إن تراجع إنتاج النفط في أمريكا وعودة أوبك إلى المراكز القيادية أنباء سيئة للغاية بالنسبة للأوروبيين. وقد حذرت أوبك، مرارًا في الأشهر الأخيرة، من أن لديها أجندتها الخاصة، التي تختلف عن أجندة الاتحاد الأوروبي.

وكلا الأجندتين على خلاف كبير مع الموضوع المفضل لدى الأوروبيين، وهو الانتقال إلى الطاقة النظيفة.

ومع ذلك، فالآن، مؤقتًا بالطبع، تتطابق مصالح أوروبا مع مصالح أوبك: يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى مزيد من النفط من هذا الكارتل النفطي، والأرجح أن أوبك ستكون سعيدة بتزويد أوروبا بالنفط. ولكن بأسعار السوق، بطبيعة الحال.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا