النفط الروسي يمكن أن يصل إلى أوروبا بطريق التفافي

أخبار الصحافة

النفط الروسي يمكن أن يصل إلى أوروبا بطريق التفافي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tvh7

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي مانوكوف، في "إكسبرت رو"، حول إمكانية وصول النفط الروسي إلى أوروبا بعدة طرق التفافية، وعدم كفاية بنية الغاز التحتية في أوروبا لاستبدال الغاز الروسي.

وجاء في المقال: يعرقل تنفيذ عقوبات الطاقة ضد روسيا العديد من الطرق الملتوية والأساليب التي تتيح للنفط الروسي تجاوز الحظر ودخول أوروبا دون انتهاك العقوبات الغربية رسميا. ناهيكم بأن الأوروبيين يشترون، كما يقال، النفط الروسي بأسعار باهظة، عبر دول ثالثة. وبالمناسبة، هم يعرفون ذلك جيدا.

وقد قال رئيس شركة النفط السويسرية الهولندية الكبيرة Vitol، راسل هاردي، في المؤتمر السنوي الدولي الثامن والثلاثين للنفط في آسيا والمحيط الهادئ، الذي افتتح في 26 سبتمبر في سنغافورة، إن النفط الروسي يمكن، على سبيل المثال، أن يصل إلى أوروبا في شكل منتجات نفطية من آسيا والشرق الأوسط. وبالمناسبة، تكرير النفط لإخفاء بلد منشأ الخام يستخدم الآن على نطاق واسع إلى جانب إعادة تحميل النفط من ناقلة إلى أخرى، وخلطه مع نفط من دول أخرى، وما إلى ذلك. ومن المعروف أن مصافي النفط الهندية قد كسبت مليارات الدولارات من منتجات تكرير النفط الروسي التي تزود بها أوروبا وأمريكا.

وتطرق راسل هاردي في خطابه في سنغافورة إلى الغاز. وشدد على أن خفض موسكو الحاد في إمدادات "الوقود الأزرق" أدى إلى تعرض سوق الغاز الأوروبية لضغوط شديدة؛ وأن أوروبا ستحتاج إلى بنية تحتية إضافية للغاز لتلقي الغاز الطبيعي المسال، والذي تركز بروكسل عليه كبديل للغاز الروسي. تعمل البنية التحتية الحالية للغاز الطبيعي المسال بكامل طاقتها، لكنها لا تزال غير قادرة على استبدال الغاز الروسي بالكامل. تكمن المشكلة هنا في أن إنشاء مثل هذه البنية التحتية، بما في ذلك، بل أولاً وقبل كل شيء، أرصفة لاستقبال الغاز ومنصات عائمة له، يتطلب الكثير من الوقت، عدا عن المال. ناهيكم بأن فصل الشتاء على الأبواب، ويحتاج الأوروبيون إلى الغاز الآن، وليس بعد عامين أو ثلاثة أعوام.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مونديال قطر.. كوستاريكا تقف بوجه الساموراي الياباني (فيديو)