آسيا تنتظر نتيجة معركة دونباس

أخبار الصحافة

آسيا تنتظر نتيجة معركة دونباس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tdc6

تحت العنوان أعلاه، كتب بيوتر ماكيدونتسيف، في "أوراسيا ديلي"، عن دول تنتظر حسم روسيا معركة دونباس، ومصلحتها في ذلك.

وجاء في المقال: للعملية الروسية الخاصة في أوكرانيا أهمية كبيرة بالنسبة للاقتصاد والسياسة في العديد من دول العالم، بما في ذلك تلك التي لا تشارك في هذا الصراع. هذا ينطبق بشكل خاص على البلدان الآسيوية، حيث لنتيجة معركة دونباس، بوصفها إحدى أهم مراحل العملية الروسية، أهمية خاصة.

الصين هي إحدى الدول التي تتخذ موقف الانتظار والترقب علانية، وهي أحد أهم شركاء روسيا. ومع ذلك، فمن الناحية العملية، بكين لا تسارع إلى تقديم مساعدة اقتصادية لبلدنا، وشغل مكانة خاصة في اقتصادنا بعد انسحاب الشركات الغربية من السوق الروسية. يمكن افتراض أن الجانب الصيني يلعب ببساطة لعبته الحذرة؛

أما موقف إيران فمختلف نوعا ما. تتحرك إيران بشكل أسرع نحو التقارب مع روسيا، وبدأ البزنس الإيراني يعترف عمليا بجمهوريتي دونباس.

وبالإضافة إلى الفوائد الواضحة لاقتصاد الجمهورية الإسلامية، من المهم بالنسبة لإيران أن تنجو روسيا اقتصاديا وأن تكون قادرة على إلحاق أضرار اقتصادية بالغرب. سيكون هذا مفيدا لطهران، لأن الإضرار باقتصاد الولايات المتحدة قد يلحق ضربة غير مباشرة بإسرائيل؛

ولا يمكن للجمهورية العربية السورية، التي اعترفت باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، أن تنتظر دون قلق نتيجة معركة دونباس. فأهمية نتيجة معركة دونباس، بالنسبة لدمشق، تتعدى ضعف الغرب الاقتصادي والعسكري والسياسي؛

دولة آسيوية أخرى يعتمد مصيرها إلى حد كبير على نتيجة معركة دونباس هي تركيا. تسعى أنقرة إلى الحفاظ على العلاقات مع كل من حلفائها في الناتو وروسيا، في حين أن البزنس التركي يتأهب لاحتلال الفراغ الناجم عن انسحاب الشركات الأمريكية والأوروبية من السوق الروسية. وهكذا، فإن القيادة التركية ومجتمع الأعمال يسعون جاهدين لتحقيق مكاسب من المواجهة بين الغرب وروسيا.

من وجهة نظر عسكرية سياسية، تلعب أنقرة لعبة صعبة. من المفيد لأنقرة أن تؤدي المعارك مع التحالف الروسي في دونباس، إلى القضاء على أكبر عدد ممكن من الأسلحة والمرتزقة الغربيين من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي. هذا ضروري لتركيا، حيث تدعم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اليونان وقبرص. ويرضي أنقرة أيضا أن تتمكن روسيا من إلحاق أضرار اقتصادية بالاتحاد الأوروبي، الذي لا يعترف باستقلال جمهورية شمال قبرص التركية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا