واشنطن تحاول التملص من ردود محددة على مطالب موسكو

أخبار الصحافة

واشنطن تحاول التملص من ردود محددة على مطالب موسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s96y

تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه بارانوف، في "كومسومولسكايا برافدا"، حول المعادلة غير المقبولة التي تحاول واشنطن إقحام روسيا فيها.

وجاء في المقال: سربت وكالة "بلومبرغ" معلومات حول رد واشنطن المحتمل على المقترحات الروسية بتوفير ضمانات متبادلة بين روسيا ودول الناتو لضمان الأمن.

تقول بلومبرغ إن مسؤولا في الاتحاد الأوروبي، طلب عدم ذكر اسمه، أخبرها بالرد الذي يمكن توقعه من الولايات المتحدة على الوثيقة الروسية. وأشار إلى أن رد واشنطن لن يتضمن مناقشة مفصلة للمطالب الروسية، كما أراد الروس. فبدلاً من ذلك، ستحدد السلطات الأمريكية (التي كأنما تتشاور باستمرار مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي) المجالات التي تكون فيها على استعداد لمناقشة مخاوف روسيا. لكنهم سيطرحون أيضا مطالب تتعلق بتصرفات موسكو التي تثير القلق في الغرب. أي أنهم يشكلون جدول أعمالهم الخاص لمزيد من المفاوضات المحتملة مع روسيا.

بعبارة أخرى، لا يرغب الأمريكيون في تقديم تنازلات متبادلة المنفعة. وقد سارع المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إلى قول إن السلطات الأمريكية ترفض التنازل عن سياسة "الباب المفتوح" لحلف شمال الأطلسي وإن الإدارة الأمريكية لا تنوي تقديم تنازلات لروسيا في مسائل الضمانات الأمنية.

وقد علق نائب رئيس مجلس الفدرالية الروسي، قسطنطين كوساتشيف، في مقابلة مع قناة RT، بشكل لاذع إلى حد ما على موقف الولايات المتحدة، فقال:إذا عرض علينا الأمريكيون الآن قبول الوضع الحالي كنقطة انطلاق سنضطر، كما يقولون، للرقص في المستقبل. وبالطبع، هذا لا يناسب الجانب الروسي بأي حال من الأحوال. لأن الأمريكيين، بعد ذلك، من الناحية الافتراضية، سوف يحدون بطريقة ما من أنشطتهم العسكرية على أراضي أوكرانيا وبولندا ورومانيا وجورجيا، ويُطلبون منا الحد من أنشطتنا العسكرية على أراضي روسيا، ما يعني سحب أسلحتنا إلى ما بعد جبال الأورال.

ومع ذلك، لم يبق وقت طويل للحصول على الرد الرسمي من الولايات المتحدة. فقد وعدت واشنطن بتقديمه خطيا، قبل نهاية هذا الأسبوع.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا