صانع السلام-أردوغان: سأجعل بوتين يجد لغة مشتركة مع كييف

أخبار الصحافة

صانع السلام-أردوغان: سأجعل بوتين يجد لغة مشتركة مع كييف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ruy6

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي أكسيونوف، في "سفوبودنايا بريسا"، حول دور الوساطة التركي المطروح بين روسيا وأوكرانيا وموقف الكرملين المحتمل منه.

وجاء في المقال: تركيا مستعدة لأن تصبح وسيطا في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا لتسوية النزاع المحتمل بينهما في المنطقة، كما صرح رجب طيب أردوغان للصحفيين في طريق عودته من تركمانستان.

يتعاملون في موسكو حتى الآن بفتور مع طرح أردوغان. وأشار بيسكوف إلى أن روسيا ليست طرفا في الصراع في دونباس، ما يعني عدم إمكانية إيجاد حل. وشدد الكرملين على أن كييف في حاجة إلى التحدث مع ممثلي جمهورية دونيتسك ولوغانسك الديمقراطيتين الشعبيتين.

وكما قال كبير الباحثين في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، الأستاذ المساعد في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية فلاديمير أفاتكوف:

بعد الصراع في جنوب القوقاز (في ناغورني قره باغ)، شعرت القيادة التركية بفرصة التأثير في هذا الفضاء والتدخل في العمليات الجارية هناك.

لدى أردوغان رغبة في إرضاء الغرب، من ناحية، وإظهار أنه يقوض فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي وينتزعه من روسيا؛ ومن ناحية أخرى، لديه رغبة في اختطاف جدول الأعمال في الفضاء السوفياتي السابق من روسيا والغرب، على حد سواء، والاستئثار به، في إطار أيديولوجية المحور التي ينتهجهالتركيا الجديدة، التي تحاول التأثير في محيطها وتشكيل عوالمها الخاصة.

هل يمتلك أردوغان الأدوات الكافية للتأثير على الموقف مع أوكرانيا؟

الآن، الأهم من ذلك بكثير بالنسبة لأردوغان أن يحل مشاكل تركيا الداخلية، لأن الوضع الاقتصادي ليس في أحسن حالاته. وتتضاءل موارده للتأثير الخارجي بسبب الوضع السياسي الداخلي المعقد.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا