الأتراك ينشدون مع الأمريكان: ليُغلق مضيق البوسفور أمام الأسطول الروسي.. ليُغلق

أخبار الصحافة

الأتراك ينشدون مع الأمريكان: ليُغلق مضيق البوسفور أمام الأسطول الروسي.. ليُغلق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rth2

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، في "سفوبودنايا بريسا"، حول استعداد واشنطن لتسليم مصير الأكراد لتركيا مقابل تدمير أنقرة اتفاقية مونترو.

وجاء في المقال: تتفاوض الولايات المتحدة وتركيا على إغلاق مضيق البوسفور أمام السفن العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية، حسبما ذكرت بوابة avia.pro. وبحسبها، يمكن لواشنطن أن تمنح أنقرة السيطرة على مناطق واسعة في شمال الجمهورية العربية السورية مقابل حظر حركة سفن القوات المسلحة الروسية في البحر الأسود.

في الوقت الحالي، هذه المعلومات غير مؤكدة. ومع ذلك، فمن المعروف أن واشنطن وأنقرة تجريان بالفعل مفاوضات حول الجزء الشمالي من سوريا ومواجهة روسيا في إطار الناتو.

وفي الصدد، قال الخبير البارز في مركزالبحوث العسكرية والسياسية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، أستاذ العلوم السياسية، ميخائيل ألكسندروف:

أمكن للولايات اقتراح مثل هذا الأمر على تركيا. الهدف هنا ليس فقط إفساد العلاقات بين روسيا وتركيا، إنما وإثارة نزاع عسكري بين البلدين. فمن المستبعد أن تبتلع روسيا إغلاق ممر سفنها الحربية عبر مضيق البوسفور، بهدوء، بل هي ستمضي لاختراق ذلك. ويجب أن لا ننسى أن مثل هذه الإجراءات من قبل تركيا ستعني انتهاك اتفاقية مونترو.

اليوم، من الواضح أنهم لن يتمكنوا من إسقاط الأسد، وأن روسيا مترسخة بقوة في سوريا، وأن الوجود الأمريكي في المنطقة لا يجلب للولايات المتحدة فوائد كبيرة، بل يسحب موارد كبيرة من أشياء أكثر أهمية. لكن الأمريكيين لا يريدون المغادرة دون الحصول على مكاسب. لذا فهم يحاولون "بيع" هذه المناطق لتركيا مقابل تحول أنقرة إلى انتهاج سياسة مناهضة لروسيا.

هل الأتراك مستعدون "لشراء" المعروض؟

من المستبعد أن يسمح الأتراك بالتلاعب بهم. اتفاقية مونترو بالنسبة لتركيا أحد الأركان الأساسية لأمنها. لن يقايضها الأتراك بالمناطق الكردية في سوريا. خاصة وأنهم يدركون جيدا أن الولايات المتحدة سوف تضطر لمغادرة سوريا عاجلاً أم آجلاً، وفي لحظة رحيلها، ستنفتح أمام تركيا نافذة فرص لاحتلال جزء من المناطق الكردية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا