إيران- إسرائيل: لعبة بالمشاعل على أكياس بارود

أخبار الصحافة

إيران- إسرائيل: لعبة بالمشاعل على أكياس بارود
إيران- إسرائيل: لعبة بالمشاعل على أكياس بارود
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/r1as

تحت العنوان أعلاه، كتب ألكسندر ستافير، في "فوينيه أوبزرينيه"، حول حساسية العلاقة بين روسيا وإسرائيل، والخشية من سقوط جنود روس بقصف الإسرائيليين لسوريا.

وجاء في المقال: السؤال الذي يطرح نفسه في كثير من الأحيان: إسرائيل حليفة من؟

ولعل الإسرائيليين أنفسهم عاجزون عن الإجابة بوضوح عن هذا السؤال. يبدو لي أن إسرائيل حليفة نفسها. هذا أولا وقبل كل شيء.

هل اسرائيل حليفة روسيا؟

من جهة، لا يبدو أن هناك نزاعا بيننا. فخارجيا، كل شيء يبدو مريحا تماما. سلام وصداقة وتعاون. يتم حل جميع القضايا؛ أما داخليا فهناك نوع من الحذر وعدم الثقة.

على سبيل المثال، يصعب الجمع بين مصالح إسرائيل وروسيا في سوريا. من غير الممكن الجمع بين الضربات الصاروخية والحديث عن الرغبة في السلام العالمي؛ وهناك ظرف آخر يقلقنا، وهذا الظرف هو إيران.

ترى إسرائيل أن إيران هي التهديد الحقيقي الوحيد لدولتها اليوم.

خلال عزلتها، اعتادت إيران تماما على العقوبات، ووجدت فرصا للحصول على الأشياء الضرورية وتطوير صناعتها العسكرية. وهذا يعني أنها لن تعاني من مشاكل خاصة، باستثناء الضربات الجوية، إلى حين تصل أنظمة الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي الإيرانية إلى القوة المطلوبة.

الأهم من ذلك بكثير دولة أخرى، يجري ضربها أيضا. أنا أتحدث عن سوريا.

يبدو لي أن المنطقة اليوم يمكن أن تشكل فتيل حرب جديدة. فلن يغفروا لإسرائيل قتل جنود روس مرة أخرى. ومع الاستخدام المكثف للصواريخ أو مع القصف المكثف، من الصعب السيطرة على الأهداف. واستخدام الأسلحة عالية الدقة في مثل هذا العمل متعة باهظة الثمن.

إن استخدام الجيش الروسي في هذه الحالة سيمكن الولايات المتحدة من دخول الصراع. أي أن المواجهة بين بلدين ثانويين ستؤدي إلى اندلاع حرب بين القوى العظمى.

من الناحية المثالية، يجب على أحد ما أن يتراجع. لا يهم من إسرائيل أم إيران. لا وسيلة أخرى. ومع ذلك، عند التواصل مع الناس العاديين، الإسرائيليين أو الإيرانيين، تدرك أن أيا من الشعبين غير مستعد للتراجع، ناهيكم بالحديث عن قيادة البلدين. يستعرض كلا الجانبين استعداده للقتال حتى آخر جندي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا