مقابل ماذا يمكن أن تضحي روسيا بالصواريخ فرط الصوتية؟

أخبار الصحافة

مقابل ماذا يمكن أن تضحي روسيا بالصواريخ فرط الصوتية؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qykj

كتب سيرغي ايشينكو، في "سفوبودنايا بريسا"، حول الثمن الذي يمكن أن تطلبه روسيا للتخلي عن أحدث أسلحتها.

وجاء في المقال: قلة من الناس في العالم توقعوا أن تؤدي قمة بايدن- بوتين التي عقدت في شهر يونيو  في جنيف إلى نتائج سياسية سريعة وملموسة. فلم يمض سوى شهر على اجتماع الرئيسين، وها هي الجولة الأولى من المحادثات بين واشنطن وموسكو حول عودة الاستقرار الاستراتيجي تنتهي في جنيف، خلف الأبواب المغلقة.

لقد أرادت الولايات المتحدة ولا تزال تريد بشغف إدراج صاروخ "أفانغارد" في قائمة قيود معاهدة "ستارت-3". وقد مددت واشنطن، بمبادرة من بايدن، معاهدة ستارت في فبراير شباط. وبقي أن يتم الاتفاق في جنيف على المقابل الذي ستحصل عليه موسكو؟

لكن شدّ "حبل نزع السلاح" في سويسرا لم يقتصر على ذلك. ففي الصدد، قال نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف:"موقفنا مفتوح بشأن صواريخ "كينجال" و"بوسيدون" و"بوريفيسنيك"، ونحن مستعدون لمناقشة هذه الموضوعات، ولكن في السياق الواسع للحوار حول الاستقرار الاستراتيجي، ما يعني أننا، من جانبنا، سنطرح على الولايات المتحدة المسائل التي تهمنا"

يمكن التضحية بـ"بوسيدون" للأمريكيين بوصفه بيدقا. لكن في المقابل، يجب مطالبة واشنطن بملك؟ أي ملك؟ تخلّي واشنطن الطوعي عن نشر أنظمة الدفاع الصاروخي و/أو الصواريخ متوسطة المدى في أوروبا؟ أو الأسلحة الهجومية في الفضاء القريب من الأرض؟

سرعان ما تخيلت كييف مثل هذه المقايضة في جنيف. ويمكن ملاحظة ذلك في موقف مدير المعهد الأوكراني لتحليل السياسيات وإدارتها، رسلان بورتنيك. وإليكم تعليقه على المشاورات الروسية الأمريكية في جنيف: " هذه المفاوضات بحد ذاتها تحمل تحديات وتهديدات محددة للحكومة الأوكرانية. تحدي أن يتفقوا على شيء ما بخصوص أوكرانيا.. فالمفاوضات حول الأمن الاستراتيجي، بحد ذاتها، تتحدث عن تغيير قاطع في الواقع السياسي الذي ينتمي إليه فضاؤنا السياسي. بما في ذلك أوكرانيا. فالغرب يحاول الابتعاد عن المواجهة مع روسيا، يائسا من إمكانية تغيير النظام داخلها، ويحاول إيجاد ظروف لسلام بارد، بما في ذلك على حساب أوكرانيا".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا