"فلاديمير بوتين ليس صديقنا": ما الذي ينتظره الأمريكيون من قمة روسيا- الولايات المتحدة

أخبار الصحافة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ql0f

تحت العنوان أعلاه، كتب إيفان بولوفينين، في "غازيتا رو"، حول نصيحة مقدمة للرئيس الأمريكي جو بايدن لعقد صفقة مع الرئيس بوتين.

وجاء في المقال: يناقش السياسيون الأمريكيون بنشاط المباحثات المقبلة بين فلاديمير بوتين وجو بايدن. والبعض يحث الرئيس الأمريكي على عقد صفقة مع نظيره الروسي، في حين يرى البعض الآخر أن استمرار المواجهة بين البلدين أفضل نتيجة ممكنة للمباحثات.

وقد حث المساعد الخاص السابق للرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، دوغ باندو، المعلق في مجلة The American Spectator، واشنطن على عقد صفقة مع موسكو، لأن العزلة والمواجهة معها لن تجعل العالم أكثر أمانا.

في الولايات المتحدة، لا يتفق الجميع مع رأي باندو. فعلى سبيل المثال، أعلن الممثل الخاص السابق لوزارة الخارجية الأمريكية للشأن الأوكراني، كورت فولكر، في مقاله لمركز تحليل السياسة الأوروبية، أن القمة الروسية الأمريكية لا يمكن اعتبارها ناجحة بالنسبة للولايات المتحدة إلا إذا استمرت المواجهة مع روسيا.

كما استبعد الباحث في الشؤون الأمريكية والخبير في مجلس الشؤون الدولية الروسي، أليكسي ناعوموف، في مقابلة مع "غازيتا رو"، إمكانية أن تناسب المحادثات بين بوتين وبايدن جميع القوى السياسية داخل الولايات المتحدة.

فقال: "سينتقد الجمهوريون بايدن، على أية حال، لأنه لم يكن قاسياً بما فيه الكفاية وقابل بوتين بشكل سيئ. من المحتمل جدا أن يفعل زملاؤه المتشددون في الحزب الديمقراطي الشيء نفسه. أهداف إدارة بايدن بعيدة كل البعد عن السرية. وهي الاستقرار الاستراتيجي، وبدء مفاوضات حول معاهدة ستارت جديدة، ومناقشة النقاط المؤلمة بين البلدين والهدف المشترك- حل أزمة السفارات. بالإضافة إلى ذلك، هناك هدف مشترك يتمثل في إقامة علاقات طبيعية بدرجة ما بين القوتين النوويتين الرئيسيتين".

وتابع ناعوموف أن إدارة بايدن تستبدل إنجازات ونجاحات سياسية واقعية الآن بشعبية الصقور والمدافعين عن حقوق الإنسان.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا