كيف غيّرت تشرنوبيل الطاقة النووية الروسية نحو الأفضل

أخبار الصحافة

كيف غيّرت تشرنوبيل الطاقة النووية الروسية نحو الأفضل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qa13

تحت العنوان أعلاه، كتب أليكسي أنبيلوغوف، في "فزغلياد" حول تطوير روسيا مفاعلات نووية توقف ذاتها بأمان "حتى لو مات جميع من يديرها"، بعد حادثة تشيرنوبيل.

وجاء في المقال: الـ 26 من أبريل الذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لواحدة من أفظع الكوارث التقنية في تاريخ البشرية، إنها حادثة محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية.

آن وقعت الحادثة في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، كان لدى الاتحاد السوفييتي 15 مفاعلا من نمط مفاعل تشيرنوبيل، قيد التشغيل، وكانت عشر وحدات طاقة أخرى في مراحل مختلفة من البناء.

وبعدها، تم عمليا إيقاف جميع المفاعلات من هذا النمط خارج روسيا. كان آخرها في العام 2009 هو وحدة الطاقة Ignalina-2التي عملت في ليتوانيا لمدة 22 عاما فقط، أي حوالي نصف عمرها التشغيلي.

أمّا في روسيا، فلحسن الحظ، تم اتباع نهج مختلف تماما. فلقد أصر بلدنا على أن المفاعلات من نمط مفاعل تشيرنوبيل بعد الحادثة يجب أن تزود بأنظمة أمان إضافية، ما يجعل الكارثة وفقا لـ "سيناريو تشيرنوبيل" مستحيلة تماما.

هذا النهج السليم جعل من الممكن استبدال مفاعلات جديدة من الجيل الثالث بالمفاعلات القديمة بشكل مخطط وغير مؤلم.

ترجع العواقب الكارثية للانفجارات في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية إلى حد كبير إلى حقيقة أن العديد من متطلبات السلامة لم تؤخذ في الاعتبار في تصميم تلك المحطات وبنائها وتشغيلها. وقد أصبحت هذه المتطلبات إلزامية، بل بديهية لاحقا.

لجأ العاملون في المحطة، في جو متوتر، إلى أكثر القرارات سوءا، ما تسبب في تحول حادث خطير إلى كارثة.

ولتلافي تكرار ذلك، صممت مفاعلات الجيل الثالث الحالية وبنيت على افتراض أن "يموت الجميع" (أي العاملين في المحطة). بالطبع، هذه صيغة لفظية، لكنها تعكس المدخل الهندسي الذي يقول: يجب أن يتوقف مفاعل الجيل الثالث الحديث من تلقاء نفسه، دون أي تأثير خارجي، حتى لو وقع الموظفون في حالة ذهول شلتهم، أو هربوا من الموقع، أو دخلوا في سبات أبدي، أو أُخذوا كرهائن من قبل إرهابيين، إلخ. بالطبع، سيعمل إغلاق المفاعل في السيناريوهات المختلفة وفق آلية الطوارئ، لكنه في عموم الأحوال، سيضمن الأمان للبيئة المحيطة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا