الأسهل على موسكو تدمير أسلحة العدو البيولوجية من أن تنتظر "خروج الجني من أنبوب الاختبار"

أخبار الصحافة

الأسهل على موسكو تدمير أسلحة العدو البيولوجية من أن تنتظر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/q5vx

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور زوبتسوف، في "أوراسيا ديلي"، حول ضرورة أن تقوم روسيا بتدمير مخابر أعدائها البيولوجية بالقرب من حدودها قبل فوات الألوان.

وجاء في المقال: يجب أن تتنبه روسيا إلى المعلومات التي تقول بوجود مخابر بيولوجية خطرة تعمل بالقرب من حدودنا، لأن لدى الغرب خبرة واسعة في الإبادة الجماعية لشعوب أمريكا وأستراليا، بما في ذلك إبادة البشر بمساعدة الفيروسات والبكتيريا.

عن ذلك تحدث لـ "أوراسيا ديلي" أستاذ العلوم التاريخية في جامعة سان بطرسبورغ الحكومية فلاديمير كولوتوف.

وأشار كولوتوف إلى أن سكرتير مجلس الأمن نيكولاي باتروشيف أعلن مؤخرا عن تطوير الأمريكيين مركّبات حرب بيولوجية في المناطق الحدودية مع روسيا والصين.

وانتقد البروفيسور كولوتوف بشدة اقتراح إنشاء ما يسمى بمناطق أمان ضد استخدام الأسلحة البيولوجية، تحت رعاية روسيا، بالاشتراك مع الجمهوريات السوفيتية السابقة الأخرى. وأشار إلى أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق مع بعض البلدان، لكن بعضها - أوكرانيا وجورجيا وأرمينيا وأذربيجان وأوزبكستان وكازاخستان - أنشأت على أرضيها مختبرات بيولوجية للأمريكيين، ومن المستبعد أن تتخلى عن التعاون معهم تحت شروط معينة. يتم تمويل "البرنامج البيولوجي المشترك" من قبل وكالة الأمريكية للحد من التهديدات الأمنية  (DTRA).

وشدد فلاديمير كولوتوف على أن "من الضروري بالتأكيد التحدث مع جورجيا وشركاء آخرين". وتوقف عند تلميح سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف في مقابلته إلى أننا نعرف الخطر الذي تشكله المخابر الواقعة بالقرب من حدودنا. وتساءل قائلا: "ومع ذلك فلا يسعني إلا أن أخمن الإجراءات التي ستتخذها قيادة بلدنا. من وجهة نظري، الحديث يجب أن يدور إما عن إنشاء مختبرات مماثلة خاصة بنا، أو تدمير مختبرات الخصم. قد يكون تدمير المخابر الحيوية أسهل من انتظار خروج "الجني" من أنابيب الاختبار".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا