طائرات بلا صواريخ: لماذا استقبلت "سو-30" الحرب "عارية"؟

أخبار الصحافة

طائرات بلا صواريخ: لماذا استقبلت
طائرات بلا صواريخ: لماذا استقبلت "سو-30" الحرب "عارية"؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/q0m7

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي أوسيبوف، في "أرغومينتي إي فاكتي"، حول تصريحات رئيس وزراء أرمينيا عن السلاح الروسي.

وجاء في المقال: عاد رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان إلى مهاجمة الأسلحة الروسية، فقال إن 4 مقاتلات حديثة من طراز Su-30 SM، استلمتها بلاده العام الماضي، غير مهيأة للقتال تقريبا.

ومع أنه، بعد تصريحه السابق بأن صواريخ إسكندر الروسية تنفجر "بنسبة 10٪ فقط"، يصعب الاعتداد بكلامه كمصدر موثوق للمعلومات العسكرية التقنية، ففي الحالة الأخيرة، يمكن تصديقه. إنما باشينيان لا يمكن أن يلوم إلا نفسه على حقيقة أن أحدث المقاتلات الروسية لم تتمكن من مساعدة المشاة بأي شكل من الأشكال، خلال الحرب الأخيرة في ناغورني قره باغ.

ففي الصدد، قال الخبير العسكري ميخائيل بارابانوف لـ"أرغومينتي إي فاكتي": "لم يكن لدى أرمينيا المستقلة في يوم من الأيام طائرات مقاتلة. وعليه، فلم يكن لديها ذخائر حديثة للطيران مثل الصواريخ الموجهة من صنف "جو - جو" و "جو - أرض". وهذا يعني أن Su-30 SM الأرمينية كان يمكنها إلقاء قنابل السقوط الحر والقيام بدوريات جوية أثناء الحرب فقط، لكن هذا يشبه دق المسامير بواسطة مجهر. ولم يشتروا ذخائر جديدة في العام الماضي لتزويد الطائرات بها، لأن شراء تسليح للطائرات بند منفصل في التكاليف، غير قليل الثمن مقارنة بتكلفة الطائرة نفسها. فقاموا بتأجيله إلى أوقات أفضل، لم تحن حتى الآن".

ويجدر القول في هذا السياق إن أرمينيا اشترت المقاتلات من دون صواريخ تحت رعاية باشينيان نفسه. وهو شخصيا من استقبل الطائرات العام الماضي في مطار إيريبوني بالقرب من يريفان. وبالمناسبة، كان فخورا جدا بهذا الاستحواذ. وحينها، حذر رئيس أركان البلاد العامة السابق، موسيس هاكوبيان، من أن الطائرات إذا لم تزود بأسلحة صاروخية فلن تكون ذات فائدة تذكر.

قال نيكول باشينيان في اجتماع مع سكان منطقة أراغاتسوتن إن أرمينيا اشترت مقاتلات Su-30 من روسيا، لكن الوقت لم يسعفها في الحصول على صواريخ لها قبل بدء الصراع في ناغورني قره باغ.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا