عمالقة تكنولوجيا المعلومات الأمريكيون يستعدون للقضاء على Telegram

أخبار الصحافة

عمالقة تكنولوجيا المعلومات الأمريكيون يستعدون للقضاء على Telegram
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pl87

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، في "سفوبودنايا بريسا"، عن الحرب ضد تيليغرام، لمؤسسها الروسي بافيل دوروف.

وجاء في المقال: طالبت المنظمة الأمريكية غير الربحية Coalition for a Safer Web شركة Apple بإزالة Telegram messenger من متجر التطبيقات الخاص بها، كما كتبت صحيفة واشنطن بوست.

وتحدثت الصحيفة عن دعوى رفعت إلى المحكمة الجزائية الأمريكية لشمال كاليفورنيا، في محاولة للضغط على الشركة فيما يتعلق بأحداث الشغب في واشنطن، والتي وقعت في أوائل يناير.

ولكن، بالكاد يمكن تسمية Telegram "منتجا روسيا". فقد غادر بافل دوروف روسيا منذ فترة طويلة، حيث بزعمه، "من المستحيل ممارسة البزنس". ولكن، سرعان ما اتضحت استحالة ممارسته في الولايات المتحدة. فقد وجهت إلهة العدالة الأمريكية فيميدا ضربة لدوروف، عندما شعر بأنه منافس لزوكربيرغ ودروسي، وحاول دخول سوق العملات الرقمية.

وفي الصدد، قال مدير معهد الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، فلاديمير ليبيخين:

كانت إحدى النتائج السياسية الرئيسية للعام 2020 احتكار فضاء المعلومات العالمي من قبل تحالف FAGMA -  وهو اتحاد يضم خمس شركات عالمية رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات تنفذ سيناريو عالميا يتضمن الاستيلاء على السلطة في الولايات المتحدة، من قبل مصرفيي FRS بالتحالف مع الحزب الديمقراطي و FAGMA و Big Pharma .

بالطبع، الشبكة العالمية، التي حظرت الرئيس الأمريكي الشرعي دونالد ترامب في وسائل الإعلام، لن تسمح لوسائل إعلام بديلة بالعمل أو التكوّن في أي مكان. ويُنظر إلى Telegram على أنه بديل. لهذا السبب، فمن ناحية، تم عرض 30 مليار دولار على دوروف مقابل جزء من أسهمTelegram ؛ ومن ناحية أخرى، رفعوا دعاوى قضائية لإجباره على عقد صفقة مع Investor لضرب السعر.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا