الولايات المتحدة تنوي من جديد حراسة المنطقة القطبية عند حدود روسيا

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تنوي من جديد حراسة المنطقة القطبية عند حدود روسيا
الولايات المتحدة تنوي من جديد حراسة المنطقة القطبية عند حدود روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pj48

تحت العنوان أعلاه، كتب فيكتور سوكيركو، في "سفوبودنايا بريسا"، حول الخطر الذي تشكله حاملات الطائرات والغواصات النووية الأمريكية على الأسطول الروسي في الشمال.

وجاء في المقال: الإعلان الحالي لوزير البحرية الأمريكية، كينيث بريثويت، عن أن القوات الأمريكية سوف تسيّر دوريات منتظمة قبالة الشواطئ الروسية في القطب الشمالي ليس بالأول، وبالتأكيد ليس مثيرا. ففي العام 2009، اعتمدت واشنطن خارطة طريق القطب الشمالي لتوسيع العمليات البحرية في المنطقة.

كيف تخطط الولايات المتحدة الآن لتنظيم دوريات في منطقة القطب الشمالي بالقرب من الحدود الروسية؟ وماذا وراء قول "سوف ترون مرة أخرى نشاطا بحريا دائما في الدائرة القطبية الشمالية"، الذي نقلته بوابة Breaking Defense؟

يقول كينيث بريثويت إن الولايات المتحدة قد تلجأ إلى استئجار كاسحات الجليد من الحلفاء لتضييق فجوة توافرها مع روسيا والصين. لدى من سوف تستأجرها؟ ليس لدى أي بلد آخر، عدا روسيا، كاسحات جليد قادرة على المرور عبر جليد تزيد سماكته عن متر واحد (في القطب الشمالي لا تقل السماكة عن ذلك).

ومع ذلك، دعونا لا نبالغ في تبسيط خطر المطالبات الأمريكية الجديدة بالقطب الشمالي. صحيح أن الولايات المتحدة لا تزال تفتقر إلى كاسحات الجليد، ومع ذلك، يمكن للسفن البحرية الأمريكية أن تصل إلى بحر بارنتس عن طريق "المياه النظيفة". ومن هناك تقع على مرمى حجر قواعد الأسطول الشمالي الروسي. الغواصات النووية الأمريكية، قادرة على الاقتراب من الشواطئ الروسية، تحت جليد المحيط المتجمد الشمالي. تقوم الغواصات الأمريكية بذلك بشكل منتظم ومنذ فترة طويلة. ولكن، ليس دائما بنجاح. ففي بعض الأحيان تعلق الغواصات في الجليد.

ومع ذلك، فعلى الرغم من الميزة العسكرية الروسية الكبيرة من حيث الكم والأسلحة التقليدية في القطب الشمالي، سيكون من السذاجة الاعتقاد بأن "جيران القطب الشمالي" لا يخططون للسيطرة على هذه المنطقة الأكثر ثراءً والواعدة في العالم من نواحٍ عديدة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا