رئيس وزراء اليابان الجديد عاد إلى موضوع جزر الكوريل

أخبار الصحافة

رئيس وزراء اليابان الجديد عاد إلى موضوع جزر الكوريل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p101

تحت العنوان أعلاه، كتب ألكسندر تشاوسوف، في "سفوبودنايا بريسا"، عن محاولة وضع اليابان نقطة النهاية في ملف حسمت موسكو أمرها بخصوصه.

وجاء في المقال: أثار رئيس الوزراء الياباني الجديد، يوشيهيدي سوجا، في خطابه أمام برلمان البلاد، قضية جزر الكوريل. وقال على وجه الخصوص: "من الضروري وضع نقطة النهاية في المفاوضات حول الأراضي الشمالية، وليس تركها للأجيال القادمة". وهكذا، فبصفته رئيسا جديدا للوزراء، يعلن استعداد اليابان لمواصلة المفاوضات مع موسكو، وإبرام معاهدة سلام، و"التعاون الكامل" بشكل عام.

بالنسبة لليابانيين عموما، وليس فقط السياسيين منهم، تعد "المناطق الشمالية" بمثابة "بقرة مقدسة". فمن سوف يتمكن من رؤساء الوزراء من استعادتها، سيدخل التاريخ الياباني إلى الأبد، ويصبح في الواقع بطلاً قومياً.

إنما المسألة في أن هذه الجزر بالنسبة للوعي الجماهيري الروسي ليست مجرد قطع من الأرض "على حافة العالم". فقد حصلت روسيا على هذه الأراضي بنتيجة الحرب العالمية الثانية. وفي الواقع، هذا جزء آخر من انتصار أسلافنا.

من ناحية أخرى، لا يمكن القول إن روسيا لا تحاول، بطريقة أو بأخرى، التخفيف من حدة الموقف لتحقيق المنفعة المتبادلة لكلا الطرفين.. وفي هذا الصدد، فإن لبرنامج بلدنا بشأن إنشاء "منطقة كوريل اقتصادية مشتركة" دلالة خاصة. ولكن، لا يبدو أن اليابانيين ترضيهم  هذه "المنطقة الاقتصادية المشتركة".

ومع ذلك، فها هو ثاني رئيس وزراء لأرض الشمس المشرقة يَعد بـ "وضع حد" لقضية الكوريل. لكن نقطة النهاية ما زالت عالقة. فيما روسيا "وضعت النقطة" في إطار الإصلاح الدستوري الأخير.

ففي الدستور الروسي، الآن، هناك المادة التالية: "تضمن روسيا الاتحادية حماية سيادتها ووحدة أراضيها. ولا يُسمح بإجراءات تهدف إلى اقتطاع جزء من أراضي روسيا الاتحادية ، وكذلك الدعوات إلى مثل هذه الأعمال".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا