اسباب تدهور العلاقات بين الإمارات وتركيا

أخبار الصحافة

اسباب تدهور العلاقات بين الإمارات وتركيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p0zv

تحت العنوان أعلاه، كتبت نتاليا ماكاروفا وايرينا ياروفايا، في "فزغلياد" حول نظرة الملكيات العربية إلى تركيا الأردوغانية، على خلفية ما عاناه العرب من العثمانيين.

وجاء في المقال: أفادت صحيفة فايننشال تايمز عن تدهور كبير في العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وتركيا. وأن العداء بين أنقرة وأبو ظبي تصاعد بعد اتفاق السلام المبرم في أغسطس بين إسرائيل والإمارات. وقد هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستدعاء السفير التركي من الإمارات وقال إنه "لن يغفر هذا السلوك المنافق".

أردوغان، يحتاج إلى النفط والغاز. وهو من أجل ذلك، يندفع إلى الجرف القبرصي والليبي، حيث للإمارات مصالحها الخاصة. في الوقت نفسه، أمور الإمارات مع النفط جيدة. لكن إذا تحاربت تركيا والإمارات، فمن المرجح أن تنتصر تركيا. ولكن من يسمح لها بذلك؟ " ذلك ما قاله رئيس معهد الشرق الأوسط، يفغيني ساتانوفسكي، لـ "فايننشال تايمز".

وأضاف: "أردوغان، مسح قدميه عمليا بجميع الحكام المحليين، بسبب تطبيع العلاقات مع إسرائيل. لكن بالنسبة للدول العربية في المنطقة، هذا إجراء اضطراري. فلا يمكن لهذه الدول معارضة إيران من دون إسرائيل".

وقال ساتانوفسكي إن تركيا بالنسبة للعالم العربي هي "حاضرة سابقة، إمبراطورية وقاسية". و"لقد أخضعت العرب لسيطرتها على مدى 500 عام، حتى بداية القرن العشرين، وقمعت كل انتفاضة بالنار والسيف. ويتذكرون ذلك جيدا في العالم العربي".

وأضاف: "أردوغان، فوهرر الشعب التركي، وله مطالب دائمة من جميع الجيران. اليوم، تحولت سياسة تركيا، التي بدأت تحت شعار "صفر مشاكل مع الجيران"، إلى سياسة "لا جيران بلا مشاكل". تراقب الملكيات العربية باهتمام عدوانية تركيا، بما في ذلك في سوريا وليبيا، وتفكر في ما قد يأتي منها أيضا".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا