في روسيا حددوا سبب الاحتجاجات في قرغيزستان

أخبار الصحافة

في روسيا حددوا سبب الاحتجاجات في قرغيزستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ovwl

تحت العنوان أعلاه، كتب إيفان أباكوموف، في "فزغلياد"، حول خصوصيات الاحتجاجات في قرغيزستان ومصلحة روسيا في عدم التدخل.

وجاء في المقال: تجري احتجاجات في بيشكيك، منذ صباح الاثنين، في ساحة علاء تو، وسط العاصمة القرغيزية، حيث تجمع أنصار الأحزاب التي لم تدخل برلمان الجمهورية بعد الانتخابات. استولى المتظاهرون على مبنى البرلمان ونهبوه. ارتفع عدد الجرحى في الاشتباكات في قرغيزستان إلى 590، وتوفي شخص واحد.

وفي الصدد، قال أستاذ العلوم التاريخية، المستشرق ألكسندر كنيازيف: "المعضلة الرئيسية في الانتخابات البرلمانية في قيرغيزستان، هي وجود عائلتين وراء الحزبين المعارضين بيرمديك ومكينيم قيرغيزستان. الأولى، عائلة الرئيس الحالي سورونباي جانبيكوف؛ والثانية، عائلة أوليغارخي محلي مشتبه في تورطه بالفساد، هو رايمبيك ماتريموف".

وبحسب كنيازيف، فإن كلا الحزبين يمثلان مناطق جنوب قرغيزستان. الأمر نفسه ينطبق على الأحزاب الأخرى التي دخلت البرلمان. وفي الوقت نفسه، وجدت "أحزاب الشمال" نفسها خارج البرلمان. وقال: "في قرغيزستان، نلاحظ تنافر خطير للغاية بين شطري البلاد".

في الوقت نفسه، استبعد كنيازيف التأثير الأجنبي في أحداث البلاد، على الرغم من أن هناك بين المتظاهرين، حسب قوله، عناصر مؤيدة للعقلية الأمريكية، وهؤلاء على الأرجح "تلاميذ للأيديولوجية الأمريكية أكثر من كونهم ضحايا مباشرين لتأثير واشنطن". فـ"بعد ثورة العام 2005، تم إنشاء آلية لإعادة الإنتاج الذاتي لعدم الاستقرار والانقلابات في الجمهورية. وهي الآن تعمل بصورة ذاتية".

واختتم كنيازيف بالقول: "أما بالنسبة لموقف روسيا، فسيكون من الخطأ الكبير الآن دعم أحد طرفي المواجهة. "أعتقد أن القرار الأكثر منطقية بالنسبة لموسكو هو اتخاذ موقف الانتظار والترقب والمراقبة ثم العمل مع أولئك الذين سيحكمون الجمهورية بالفعل".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا