خطأ ميركل: إنذار الكرملين بشأن نافالني محفوف بعواقب كابوسية

أخبار الصحافة

خطأ ميركل: إنذار الكرملين بشأن نافالني محفوف بعواقب كابوسية
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/op5w

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل روستوفسكي، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول تطور قضية المعارض الروسي نافالني في منحى خطير، ينسف مشاريع روسيا مع الغرب.

وجاء في المقال: أخرج أطباء عيادة شاريتيه أليكسي نافالني من غيبوبة اصطناعية. وقبل ذلك، ولأول مرة، وجهت السلطات الألمانية إلى روسيا مجموعة من المطالب، والتي تعد في الواقع إنذارا في شكلها وجوهرها.

يمكن تجاهل الشكل العدواني لمطالب الدبلوماسية الألمانية تماما. فروسيا، تنتمي إلى الدول التي يمكنها التعامل مع مثل هذه "الإنذارات" بصيغة استغراب مهذبة. لكن لا يمكن تجاهل حقيقة أن السلطات الألمانية لم تحسب عواقب أفعالها بعدة خطوات إلى الأمام.

برلين الرسمية، لا تحاول فقط حشر موسكو في الزاوية، إنما تقود نفسها، والعلاقات الروسية الألمانية، والمعارضة الروسية إلى هذه الزاوية بالذات. فالشراكة الاقتصادية البالغة الأهمية لكلا البلدين، والتي تقدر بمليارات الدولارات بين روسيا وجمهورية ألمانيا الاتحادية، أصبحت رسمياً رهينة لحوادث، يمكن بسهولة تنظيمها من قبل قوى وبلدان ثالثة ذات مصلحة.

دعونا نحاول تتبع سلسلة منطقية قصيرة. ماذا يعني أن أي حالة طارئة غامضة قد يتعرض لها ممثل بارز للمعارضة الروسية قادرة بسرعة على نسف أي مشروع اقتصادي مهم بين موسكو والغرب؟ يعني حقيقة أن أي ممثل بارز لمعارضتنا يتحول إلى "لعبة"، إلى سلعة سياسية، إلى مورد لحركة ثنائية الاتجاه. إنه سيناريو كابوسي، أليس كذلك؟ لكن السيناريو الكابوسي هذا أصبح حقيقة أمام أعيننا. يجب أن يتم إيقافه قبل فوات الأوان. هل تفهم أنغيلا ميركل ذلك؟

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا