ردة الفعل الأوروبية على "تسميم نافالني" جزء من توجه عام نحو الحرب مع روسيا

أخبار الصحافة

ردة الفعل الأوروبية على
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oon7

تحت العنوان أعلاه، كتب الصحفي اللاتفي فاديم أوّا، في "سفوبودنايا بريسا" حول اللعبة الشريرة لاستغلال حادثة "تسميم نافالني" ضد الأمة والدولة الروسيتين.

وجاء في المقال: اعتبار القلق على "حقوق الإنسان" أو ديماغوجية أخرى أسبابا جذرية لردة الفعل الأوروبية على "تسميم نافالني"، ليس حماقة، ولا حتى مضحكا.

فلقد سبق أن تم تقطيع الصحفي البارز جمال خاشقجي، الذي كان يقيم في الولايات المتحدة، في القنصلية السعودية في مدينة اسطنبول في الثاني من أكتوبر 2018. لكنني لا أذكر أن الأمين العام للناتو استدعى سفراء الحلف لبحث ردة فعل الكتلة العسكرية.

وهناك جثة واحدة في حادثة تسمم سكريبال وابنته، هي جثة القط. فلا نعرف أين سيرغي ويوليا سكريبال.

وخلاف إدوارد سنودن، على سبيل المثال، المعروف بأنه في روسيا ويتمتع بحرية المشاركة في الأنشطة العامة، يمكن سرد ما لا نهاية له من "التناقضات". ولكن قيمة ذلك، صفر من عشرة.

كل الهستيريا حول روسيا في السنوات الأخيرة توضح بشكل مباشر شيئا واحدا، وهو الطريقة التي يتصرف بها بشر وضعوا لأنفسهم هدف القضاء ليس على السيل الشمالي- 2، فحسب، مع العلم أن هذا مشروع بنية تحتية ضخم تحتاجه اقتصادات ألمانيا وكل أوروبا، وبالطبع، روسيا. ذلك أن حجم أي مشروع عملاق تتلاشى أهميته عندما تدرك أن الهدف الرئيس للهجمات هو روسيا نفسها. سيادتها ووجودها.

ردة فعل الغرب على "تسميم" نافالني تتحدث عن اتخاذ قرار استراتيجي بالصراع مع روسيا. إنها ليست أكثر من أحجية في لعبة كبيرة وشريرة. هذه رغبة واضحة، خارج السيطرة، لإلحاق أضرار ثقافية واقتصادية غير قابلة للتعويض بالأمة الروسية. قوة هذه الرغبة لا توصف.

إن عدد الأشخاص المتحمسين لذلك في النخبة الغربية هائل. في لاتفيا فقط، يمكنني تسمية عشرات الأشخاص في مناصب رفيعة جدا، من رئيس الوزراء ورئيس الدولة وصولا إلى وزير الدفاع، على سبيل المثال.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا