الولايات المتحدة تهدد حفتر بعقوبات بسبب "فاغنر"

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تهدد حفتر بعقوبات بسبب
القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oeq3

تحت العنوان أعلاه، كتب غينادي بيتروف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول لعبة سياسية تمارسها واشنطن في ليبيا تمهيدا لمعركة سرت المرتقبة.

وجاء في المقال: للمرة الأولى منذ بداية الحرب الأهلية في ليبيا، باتت تصرفات روسيا سببا لوقوف الولايات المتحدة ضد حليف موسكو، قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر. فصحيفة وول ستريت جورنال، تؤكد أن وزارة الخارجية الأمريكية مستعدة لفرض عقوبات ضد حفتر بسبب شركة "فاغنر" الروسية العسكرية الخاصة. فكما لو أن "فاغنر" هي المسؤولة عن السيطرة على ميناء السدرة، في أوائل يوليو، ما منع حكومة الوفاق، بقيادة فايز السراج، من تصدير النفط.

وفي الصدد، قال كبير المحاضرين في كلية الاستشراق بالمدرسة العليا للاقتصاد، أندريه تشوبريغين، لـ "نيزافيسيمايا غازيتا": "بدأ الأمريكيون لعبتهم في ليبيا. هل يمكنهم فرض عقوبات على حفتر؟ هذا سهل عليهم. فلديهم قنوات نفوذ كافية عليه. لا ينبغي أن ننسى أن حفتر مواطن أمريكي. وفي أمريكا، لديه ممتلكات وحسابات. مسألة أخرى أن يقدم الأمريكيون على مثل هذه العقوبات. فقد التزموا بالحياد في الحرب الأهلية الليبية. ومن خلال معارضة حفتر، يدعمون السراج وحليفه تركيا".

وبحسب تشوبريغين، فإن موضوع العقوبات مرتبط مباشرة بالمواجهة في سرت. فقال: "الصراع هنا، ليس بين السراج وحفتر. فكثير من البلدان متورطة بشكل مباشر أو غير مباشر في الحرب في ليبيا: إيطاليا وفرنسا وروسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة وقطر والولايات المتحدة الأمريكية. لكل مصالحه، وبالتالي أعتقد بأن الأمر لن يصل إلى معركة في سرت. سيحاول الجميع الاتفاق وديا. لا أعلم ما إذا كان الأمر سينجح أم لا".

ومع ذلك، فإن ذكر شركة "فاغنر" الروسية العسكرية الخاصة في السياق الليبي يثير القلق. فلعل في ذلك علامة على أن المواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا باتت في صدارة تشابك التناقضات في هذا البلد".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا