حماقة ترامب: مخاطر خروج الجنود الأمريكيين من ألمانيا

أخبار الصحافة

حماقة ترامب: مخاطر خروج الجنود الأمريكيين من ألمانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/odid

تحت العنوان أعلاه، كتب أليكسي بوبلافسكي، في "غازيتا رو"، حول الدعوات الألمانية لواشنطن إلى إعادة النظر في قرار سحب جزء من قواتها من ألمانيا، ومخاطر إعادة نشرها في بولونيا.

وجاء في المقال: دعا رؤساء أربع ولايات فدرالية ألمانية السياسيين الأمريكيين علنا ​​إلى اعتراض قرار دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من الأراضي الألمانية.

في نص رسالتهم، يشير السياسيون الألمان إلى الدور الخاص الذي يلعبه وجود القوات الأمريكية في ألمانيا في الشراكة عبر الأطلسي. ويشيرون أيضا إلى أن القواعد الأمريكية في ألمانيا هي العمود الفقري للوجود الأمريكي في أوروبا والضامن لبقاء الناتو في المنطقة.

من غير المعروف مدى فاعلية دعوة السياسيين الألمان، على الرغم من أن السؤال الأهم هنا هو ما إذا كان بإمكان المشرّعين الأمريكيين التأثير في قرار ترامب بهذا الشأن. فمنذ أواسط يونيو، أعلن الرئيس الأمريكي عن نيته خفض عديد القوات في ألمانيا إلى 25 ألف عسكري، معللا ذلك بعدم وفاء برلين بالتزاماتها تجاه الناتو.

إلا أن وسائل الإعلام الغربية أشارت مرارا إلى أن هذا ليس سوى السبب الشكلي لقرار سحب القوات من ألمانيا. فمن بين المتغيرات الأخرى، تجدر الإشارة إلى المواجهة بين ألمانيا والولايات المتحدة حول خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي-2"، الذي تحاول واشنطن إعاقة بنائه بنشاط بمساعدة العقوبات ضد الشركات المشاركة في المشروع.

وفيما لم يستبعد الرئيس الأمريكي نقل جزء من الوحدة الأمريكية للتمركز في بولندا، فمن المرجح، إذا تم تنفيذ خطة ترامب بالفعل، أن تزيد التوترات بشكل كبير في العلاقات بين روسيا والناتو. ذلك أن نقل الجنود الأمريكيين إلى بولندا سيشكل انتهاكا للوثيقة التأسيسية بين روسيا والناتو، وعلى وجه التحديد البند الخاص بنشر قوات الحلف بالقرب من الحدود الروسية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا