بريطانيا تريد أن تصبح أستراليا للاتحاد الأوروبي

أخبار الصحافة

بريطانيا تريد أن تصبح أستراليا للاتحاد الأوروبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/o7k2

كتب دانيلا مويسيف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول تعقيدات العلاقات التجارية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، بعد خروج لندن من الاتحاد.

وجاء في المقال: أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن إمكانية التعامل مع الاتحاد الأوروبي في ظروف مماثلة لظروف التعامل مع أستراليا، أي، وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية، في حال انهيار المفاوضات على صفقة مع بروكسل. هذا الخيار ممكن حقا، لكنه حافل بالصعوبات.

أستراليا، ليست بريطانيا، فهي بعيدة عن أوروبا، ما يعني أن مخاوف الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمزاحمة محتملة للشركات المحلية وإخراجها من السوق الأوروبية أقل. ولهذا السبب، يصر الاتحاد الأوروبي على ضمانات من لندن فيما يتعلق بتوفير فرص متكافئة لرواد الأعمال البريطانيين والأوروبيين.

ولقد واجهت ميركل لندن بالحقيقة: إذا رفض جونسون الإيفاء بشروط ضمان المعايير التي تناسب الاتحاد الأوروبي في مجالات السياسة الاجتماعية وحماية البيئة والعمل، فلا يمكن توقع عودة المستوى السابق للعلاقات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وفي الصدد، قالت مديرة مركز التكامل السياسي بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، لودميلا بابينينا، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "من حيث المبدأ، من الممكن ممارسة التجارة في إطار منظمة التجارة العالمية، ولا أعتقد بأن بروكسل ستسبب ضررا للندن من باب النكاية بها. وألمانيا بالذات، لديها نهج معتدل تجاه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وفي مايو، أعلنت الحكومة البريطانية عن تخفيض كبير في رسوم التصدير والاستيراد، ما يسهل المهمة".

أما بالنسبة للمفاوضات، فمن المرجح أن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام لن يبدأ الآن، إنما بحلول نهاية الصيف أو حتى في الخريف، عندما يضغط الوقت المتبقي فلا يبقى وقت لتبادل الاتهامات والتخويف. من المتوقع أن يصل الطرفان أخيرا إلى خط النهاية ويحددان مصير علاقتهما.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا