"عودة إلى العظَمة": ترامب يدعو زعماء G7 إلى لقاء شخصي

أخبار الصحافة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nxko

تحت العنوان أعلاه، كتب أليكسي بوبلافسكي، في "غازيتا رو"، حول تخطيط ترامب لعقد لقاء يجمع قادة السبع الكبار، في كامب ديفيد.

وجاء في المقال: قرر دونالد ترامب تنظيم قمة لمجموعة السبع الكبار، متوخيا أن يرمز اجتماع الشخصيات وجها لوجه إلى السيطرة على جائحة الفيروس التاجي. وبحسب الرئيس الأمريكي، فإن التحرير التدريجي لدول مجموعة السبع من القيود المفروضة لمكافحة الفيروس التاجي يعطي فرصة لعقد الاجتماع الشخصي.

وقد رحب ماكرون بمبادرة الرئيس الأمريكي، وتفاعل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإيجابية مع الفكرة. فيما لم تذكر المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مباشرة ما إذا كانت ستحضر أم لا قمة مجموعة السبع إذا تم تنظيمها في كامب ديفيد. كما أبدى رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو حذره. وقال إن من السابق لأوانه التفكير في شكل الاجتماع. وفي اليابان، ثمنوا فكرة ترامب، بإيجابية، ولكن لم يتم تقديم تفاصيل حول إمكانية مشاركة رئيس الوزراء، شينزو آبي، فيها. وهكذا، تكون إيطاليا الدولة الوحيدة في "السبع الكبار" التي لم تستجب بعد لدعوة ترامب.

بالمناسبة، في الصيف الماضي، اقترح ترامب دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور قمة مجموعة السبع. ولكن، لم يُعرف بعد ما إذا كان الزعيم الأمريكي سيتخذ هذه الخطوة إذا تم تنظيم اجتماع كامب ديفيد الذي يجري الحديث عنه.

فكرة ترامب بالعودة إلى مجموعة الثماني، لقيت دعما فقط من ماكرون. ولكن، حتى في واشنطن، لم يوافق الجميع على مبادرة سيد البيت الأبيض. وكما جرت العادة، كان ممثلو الحزب الديمقراطي أكثر المستائين من فكرة ترامب.

ومع ذلك، إذا تلقت موسكو دعوة لحضور اجتماعG7 ، فمن المرجح أن يكون الرد سلبيا. فمن وجهة نظر الجانب الروسي، فقدت هذه الصيغة أهميتها إلى حد ما مؤخرا. وكما أشار وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، فإن روسيا ليس لديها حوافز ولا رغبة في استعادة مجموعة الثماني.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا