الولايات المتحدة وإسرائيل يمكن أن تشكلا حلفا دفاعيا

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة وإسرائيل يمكن أن تشكلا حلفا دفاعيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/meub

كتب غينادي بيتروف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول وعد ترامب بتشكيل حلف عسكري، وإبرام معاهدة دفاع مشترك مع إسرائيل، ودعمه لنتنياهو في حملته الانتخابية.

وجاء في المقال: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على وشك التوقيع على معاهدة دفاع متبادل مع إسرائيل. أعلن الرئيس الأمريكي عن ذلك قبل عدة أيام من الانتخابات البرلمانية في إسرائيل، على أمل أن تساعد مبادرته حزب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

إذا تحوّل التحالف العسكري بين البلدين إلى حقيقة واقعة، فسيكون ذلك بمثابة كسر لتقاليد الدبلوماسية الأمريكية في الشرق الأوسط. ليس سراً أن إسرائيل والولايات المتحدة تتعاونان منذ فترة طويلة وبشكل وثيق في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك الدفاع. ووفقا لمعهد ستوكهولم لبحوث السلام (SIPRI)، تصل حصة الولايات المتحدة من واردات الأسلحة الإسرائيلية السنوية إلى 60%. وتمول واشنطن، لصورة مباشرة، برامج الدفاع الإسرائيلية بناء على معاهدة ثنائية، تم تمديدها مرة أخرى، 10 سنوات، في أكتوبر 2018.

غياب التفاصيل في الاتفاقية التي تحدث عنها ترامب أدى إلى تفسيرات مختلفة. فوفقا لرئيسة قسم دراسات الشرق الأوسط في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ايرينا زفياتيلسكايا، فإن الأهمية العملية لبيان ترامب، حول التحالف العسكري، ضئيلة. ذلك أن لدى الولايات المتحدة وإسرائيل بالفعل العديد من الاتفاقات، بما في ذلك في مجال الدفاع. و "لا أعتقد بأنه يمكن إضافة أي شيء جوهري إليها. إذا تحدثنا عن اتفاق يُلزم الولايات المتحدة بالقتال إلى جانب إسرائيل، فأنا أشك في أن مثل هذا الاتفاق يصب في مصلحة أمريكا".

وترى ضيفة الصحيفة، في هذه الحالة، محاولة من ترامب لدعم نتنياهو. فقالت: "من وجهة نظر الزعيم الأمريكي، فإن رئيس وزراء إسرائيل الحالي موثوق به وخطواته محسوبة أكثر. خطوات ترامب السابقة تشير إلى أنه يراهن على نتنياهو"..

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"يتقاتلان مثل طفلين".. ترامب يتحدث عن الأتراك والأكراد