الولايات المتحدة ضد روسيا. كيف ستتحارب القوتان العظميان

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة ضد روسيا. كيف ستتحارب القوتان العظميان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/merv

كتب إيليا بولونسكي، في "فوينيه أوبزرينيه"، حول تفاوت الإمكانات العسكرية بين روسيا والولايات المتحدة، واعتماد روسيا على قوة شعبها إلى جانب سلاحها لصد الغزاة.

وجاء في المقال: العالم، يعود إلى خطاب الحرب الباردة. يتحدثون بشكل متزايد عن احتمال نشوب صراع مسلح بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية. بالطبع، احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة وروسيا قليل، بسبب وجود أسلحة نووية لدى كلا الدولتين، ولكن مع ذلك، لا يمكن استبعاد هذا السيناريو.

شكل عملية الجيش الروسي في سوريا بالنسبة للأمريكيين دليلا على أن روسيا لا تقوم فقط باستعادة قدراتها الدفاعية، إنما وتطمح إلى مكانة خاصة في السياسة العالمية.

إلا أن الوجود العسكري الروسي في سوريا لا يعد نمطيا. فخلافا للولايات المتحدة، لا تسعى روسيا إلى المشاركة في جميع الصراعات العالمية، ولا ترسل قوات إلى أجزاء مختلفة من الأرض. وفي حين لا تزال الولايات المتحدة تسلك طريق الهيمنة الاستعمارية القديم، فإن روسيا تنتهج سياسة دفاعية. وبالتحديد تهتدي القيادة السياسية والعسكرية الروسية، اليوم، باحتياجات البلاد الدفاعة، في تطويرها الإمكانات العسكرية للبلاد.

على سبيل المثال، لا يمكن مقارنة إمكانات البحرية الأمريكية مع الروسية اليوم. فالأمريكيون وحدهم لديهم 10 حاملات طائرات، وروسيا لديها حاملة طائرات واحدة فقط. وخلاف الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى، كانت روسيا وما زالت، على الرغم من التقاليد المجيدة للبحرية، قوة برية وليس بحرية. فجميع الأراضي التي يمتد فيها بلدنا تقع في أوراسيا. لذلك، لم تلعب قوة الأساطيل الدور الذي لعبته بالنسبة للولايات المتحدة أو بريطانيا العظمى. بلدنا، لديه ببساطة استراتيجية عسكرية مختلفة تقوم على مبادئ مختلفة.

يظهر التاريخ أن أحدا لم يكسب الحرب مع روسيا على الأراضي الروسية. فبصرف النظر عن مدى قوة الدول التي واجهها بلدنا، فقد خسرت جميعا الحروب بمجرد غزوها أراضي روسيا ومواجهة ضرورة القيام بعمليات عسكرية ليس فقط ضد الجيش، إنما ضد الشعب الذي ينهض حتما لمواجهة العدو..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زعماء أبرز التيارات السياسية الحاكمة في لبنان