المقاتلات الروسية ورقة أنقرة الرابحة في اللعب مع واشنطن

أخبار الصحافة

المقاتلات الروسية ورقة أنقرة الرابحة في اللعب مع واشنطن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/md4g

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا إكسبرت"، نص لقاء مع خبير تركي حول استغلال أردوغان للسلاح الروسي كورقة ضغط على واشنطن، وإمكانية التحالف بين موسكو وأنقرة.

وجاء في اللقاء: في الـ 27 من أغسطس، زار الرئيس التركي رجب أردوغان روسيا. وكان أكثر ما ناقشه الإعلام من نتائج الزيارة تصريح أردوغان باستعداد تركيا لشراء Su-35 و Su-57 بدلاً من F-35 الأمريكية.

وفي الصدد، التقت "أوراسيا إكسبرت" مدير المركز التركي لدراسات آسيا والمحيط الهادئ، البروفيسور سلجوق تشولاقوغلو، فقال:

بسبب شراء تركيا منظومة الصواريخ الروسية إس-400، تهدد الولايات المتحدة باستبعادها من المشاركة في مشروع شراء المقاتلاتF 35 . في الـ 30 من أغسطس 2019، استذكر أردوغان قرار الولايات المتحدة استبعاد تركيا من مشروع طائراتF 35، ملمحا إلى إمكانية اختيار أسلحة روسية إذا لم تغير واشنطن رأيها.

يبدو أن الحكومة التركية تستخدم صفقة المقاتلات المحتملة مع روسيا كورقة مساومة ضد الولايات المتحدة.

ما هو سبب اهتمام تركيا بالأسلحة الروسية وإلى أي مدى يمكن لهذه العلاقات أن تتعمق؟ هل يمكن لهذين البلدين أن يصبحا حليفين عسكريين؟

يجب على تركيا الحفاظ على توازن دقيق للغاية في هذا الشأن. جميع أسلحة تركيا، كونها في الناتو، ذات توجه غربي. بالإضافة إلى ذلك، يتعاطى الناتو بدقة فائقة مع مسألة الترابط بين أنظمة الدفاع الوطني في الدول الأعضاء في الحلف. وعليه، فيجب أن تكون المقاتلات وأنظمة الصواريخ متوافقة مع أنظمة الناتو. لهذا السبب عارض الناتو وبعض الأعضاء الآخرين بشدة شراء تركيا إس-400.

بالإضافة إلى الاتفاقيات المتعلقة بالتزود بالطائرات المقاتلة وأنظمة الصواريخ، هناك تعاون بين تركيا وروسيا في العديد من المجالات الأخرى، وعلى وجه الخصوص، هناك مشاريع كبرى في مجال صناعة الدفاع. من السابق لأوانه القول إن تركيا وروسيا أصبحتا حليفتين. لكن الشراكة بين أنقرة وموسكو تتعمق.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

يوم تاريخي بالجزائر.. 3 من كبار رؤوس نظام بوتفليقة أمام المحكمة