المنتدى الاقتصادي الشرقي: رهان على الهند، وجزر الكوريل، و"خليفة شي"

أخبار الصحافة

المنتدى الاقتصادي الشرقي: رهان على الهند، وجزر الكوريل، و
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/md03

كتب فلاديمير نيجدانوف، في "أوراسيا إكسبرت"، عن سعي روسيا إلى تنويع اتصالاتها وعلاقتها للحد من نفوذ الصين.

وجاء في المقال: في الـ 4 سبتمبر، افتتح منتدى الشرق الاقتصادي الخامس في فلاديفوستوك، بحضور أكثر من 4 آلاف مندوب من أكثر من 60 دولة. هذا العام، كان الضيف الرئيس للمنتدى هو رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي، الذي تدور حول زيارته أهم توقعات المشاركين.

تؤكد الصحافة الهندية أن روسيا تسعى إلى تنويع الاتصالات مع الدول الآسيوية، فعلى الرغم من التقارب الواضح بين موسكو وبكين، لا يزال الكرملين يحاول الحد من نمو النفوذ الصيني في أوراسيا. كما تعتزم روسيا تكثيف التعاون مع الهند وفيتنام وإندونيسيا.

توسيع التعاون الروسي الهندي، يتوافق تماما مع مصالح نيودلهي، التي تحاول توسيع نفوذها في المنطقة في منافستها مع بكين.

يرأس الوفد الصيني إلى فلاديفوستوك نائب رئيس مجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية، هو تشون هوا. إنما، وعلى الرغم من التمثيل الأدنى في الوفد الصيني، مقارنة بالعام 2018، فجيب أن لا يفوتنا أن من يرأسه موظف واعد للغاية من الحزب الشيوعي. فـ تشون هوا، هو بالذات من كان ينظر إليه في العام 2012 كخليفة محتمل لشي جين بينغ وزعيم للجيل السادس من القادة.

على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي، من المقرر أن يلتقي فلاديمير بوتين برئيس وزراء اليابان، في اجتماع هو الخامس والعشرون بين زعيمي روسيا واليابان، حيث ستُبذل محاولة لتسوية التناقضات بين البلدين، المستمرة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ولكن، وعلى الرغم من التوقعات التقليدية من الاجتماع بين زعيمي روسيا واليابان، فمن المستبعد أن تقدم موسكو أي تنازلات لحل النزاع الإقليمي (على الجزر). بالتأكيد، لا ينبغي انتظار تحقيق اختراق على هذا المسار..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"الخوذ البيضاء".. ما حقيقة هذه المنظمة؟