ترامب يمكن أن يستأجر غرينلاند بدلا من شرائها

أخبار الصحافة

ترامب يمكن أن يستأجر غرينلاند بدلا من شرائها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mcsk

كتب مايكل بوم في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، عن الرغبة في تحويل الجزيرة الدنماركية إلى ما يشبه حاملة طائرات أمريكية عملاقة. فهل ينجح ذلك؟

وجاء في المقال: قدم الرئيس دونالد ترامب مؤخرا العرض الأكثر إثارة للاهتمام، بل الأكثر إسرافا، على مدى رئاسته، بطرحه مسألة شراء أمريكا لغرينلاند.

يمكن فهم مصلحة ترامب الكبيرة في هذه الجزيرة الضخمة والهامة من الناحية الاستراتيجية. فأولاً، غرينلاند والمناطق القطبية الشمالية التابعة لها غنية بالموارد الطبيعية؛

وبالإضافة إلى ذلك، فمن شأن حيازة غرينلاند أن تزيد بشكل كبير من حصة أمريكا في الجرف القطبي الشمالي؛ وتشكل حيازتها رادعا مهما للصين وروسيا في الصراع على القطب الشمالي، وهو صراع سيصبح بالتأكيد حادا عندما تتجاوز طاقة طريق بحر الشمال، وفقًا لكثير من الخبراء، طاقة قناة السويس أو قناة بنما من حيث حجم السفن التجارية التي سوف تعبره.

المشكلة الوحيدة هي أن الدنمارك ترفض تماما بيع هذه الأرض.

ولكن ما زالت هناك فرصة. يبقى هناك حل وسط آخر، ويبدو أنه متبادل المنفعة: يمكن للولايات المتحدة استئجار كامل أراضي غرينلاند من الدنمارك. أنا متأكد من إمكانية الاتفاق على سعر إيجار يناسب الطرفين. فلأمريكا قاعدة جوية كبيرة مستأجرة في النقطة الشمالية من غرينلاند، وإذا قامت بتوسيع الأراضي المستأجرة لتشمل الجزيرة بأكملها، فستصبح غرينلاند عمليا "أكبر حاملة طائرات أمريكية" في العالم. لا أعتقد أن غالبية سكان غرينلاند سيعارضون مثل هذا المخطط لتأجير بلدهم، خاصةً إذا أدى ذلك إلى ارتفاع مستوى معيشتهم.

لكن ترامب يحتاج إلى التحرك بسرعة وإبرام مثل هذه الصفقة مع الدنمارك في أقرب وقت ممكن، قبل أن تسبقه الصين إليها...

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

غاز مسيل للدموع واعتقالات بالعشرات وسط العاصمة الفرنسية.. والشرطة تستعمل سلاحا مثيرا للجدل!